الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

الذهب الأبيض!.. أين ذهب، وكيف خسرته مصر؟

اليوم وأنا أتسوق في أحدى المتاجر في #هامبورغ، فوجئت بمعروض من الملابس تحمل علامة صناعية مكتوب عليها 
"صنع في بنجلاديش"
وقفت أتأمل والحسرة تملؤني، 
وقفت أتساءل، أين #الصناعة_المصرية!؟!
أين #المنتجات_المصرية من #القطن_طويل_التيلة والذي كان من أجود انواع المنتجات القطنية في #العالم لدرجة بأنه كان من مظاهر التميز لمن يرتديه هنا في أوربا وأيضا في أمريكا في الماضي، فلقد شاهدت ذلك هنا في أحدى المشاعد في بعض الأفلام القديمة.
كان يطلق على #القطن_المصري (القطن طويل التيلة) ولذلك كان يعد  أغلى أقطان العالم.

كان يطلق عليه أيضا آن ذاك ب #الذهب_الأبيض، لأن كان عليه اقبال كبير وطلب زائد علية عالميا لشرائه.  وكان مصدر دخل عال للفلاحين في مصر، كان #الفلاح أو #المزارع يبشر أولادة بالزواج بعد بيع القطن وشراء كل ماهو جديد للعائلة وحل مشاكلهم المادية.

نعم!
ولكن تم القضاء على ذلك كله وتدمير الذهب الأبيض هذا بعد #اتفاقية_الكويز بين مصر وإسرائيل وبرعاية أمريكية والتي تسمح بدخول المنتجات المصرية #السوق_الأمريكية بشرط أن يكون مكون المنتج يحوي 30% من مكونات إسرائيلية، والتي بعدها تم القضاء على القطن المصري طويل التيلة وذلك بسبب التهجين وتغيير صفات بذور زراعة القطن المصري.
كان ذلك أبان الدكتور يوسف والي #وزير_الزراعة آن ذاك وبتوجيه سياسي  من الأستاذ جمال مبارك مهندس هذه الإتفاقية والذي كان يرأس لجنة السياسات والتي فصلت من أجله ليحكم مصر تحت أسم والده والذي قد بلغ من العمر عتيا، وهذه الاتفاقية كانت بمثابة بداية التطبيع الكامل مع إسرائيل على مستوى القمة، وبداية إنهيار للزراعة المصرية وفتح الباب على مصراعيه للجاسوسية والعمالة لإسرائيل. 

ولقد عاد #نظام_مبارك مرة أخرى للحكم بعد حركة 30 يونيه عن طريق الثورة المضادة، ليعيدوا مصر إلى نفس الطريق وعلى نفس المنهج والذي كانوا يسلكوه في الماضي، بالعمل والتعاون مع إسرائيل وعلى حساب المصريين والدولة المصرية، وذلك عن طريق #مراكز_القوى هؤلاء وبعض #رجال_الأعمال والذين تربطهم مع #الرأسماليين الأمريكان والإسرائيليين روابط وثيقة ومصالح مشتركة.

ولذلك وجب علينا أن نسأل!

أين نحن كمصريين من التطور والتقدم، أين مصر وأين الصناعة المصرية الآن!

الدول والتي كانت فقيرة في الماضي أنطلقت صناعيا، وتبيع منتجاتها في الخارج.

فأخبروني بالله عليكم!
أين مصر وأين الشعب المصري من هذا كله!
ولما حدث هذا كله!
و #ماذا_نبيع_نحن؟

يسري عبد العزيز
#يسري_عبد_العزيز
#Yousry_alfa689
 

إقرأ ايضا