الشبكة العربية

الأربعاء 17 يوليه 2019م - 14 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

المقاومة تخرس إسرائيل..وصهاينة في الخليج !!

كتب احد السعوديين تغريده  يتمني فيها لإسرائيل أن تدمر حماس ..لأنها بزعمه أداه إيرانية لذا فلابد من تدميرها..لأن مصالح السعودية وإسرائيل واحدة)..وكتب سعودي آخر متمنيا أن يسدد الله رمي إسرائيل وقذائفها لكي تدمر البقية الباقية من تحصينات المقاومة..ومن قبله تفاخر سعودي بنسبه ليهود خيبر..متبرئا من انتمائه الإسلامي...وقام أنور عشقي منذ فتره وهو كاتب صحافي سعودي بدعوة علنية للتطبيع مع إسرائيل

..وتبعه تركي الحمد وهو أيضا من الأصوات المؤثرة في الصحافة السعودية والناقلة في أحيان كثيرة للتوجهات السياسية للسعودية...هذه الأصوات السعودية العالية حتى وإن كانت لأفراد لم تكن لتخرج للعلن ولا لتتجرأ بالتصريح بهذا الكلام الفج والموغل في خيانته تصهينه إلا لعلمهم أن المناخ العام الرسمي السعودي يسمح بهذا الأمر..ولا يعاقب عليه ...ويفتح له الأبواب والأبواق ليكون صوتا مسموعا وعاليا كبالونات اختبار أولا...ثم ينطلق الموضوع بعد ذلك كأمر واقع...ثم يتبعه الفتاوى الدينية من أصحاب الفضيلة علماء السلطة والذين هم تحت الطلب  ليدجنوا فثاوي من عينة (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها ) كما فعلها من قبلهم علماء سلطة السادات الذين فتحوا باب الشر والاستسلام علي الأمة حتى وصلنا لما نحن فيه الٱن والذي  أصبحت إسرائيل فيه ترفرف بجناحها علي العالم العربي عامة والخليجي خاصة في هذه الأيام...فنتنياهو يزور عمان في معية رئيس الموساد ..حتى الوزيرة الإسرائيلية التي شبهت ٱذان المسلمين بنباح الكلاب استقبلتها الإمارات استقبال الفاتحين..!وشاهدنا فرق التجديف والجودو الإسرائيلية يعزف لها النشيد الوطني الإسرائيلي علي المنصات في منظر ينفطر له الفؤاد وتدمع له العين....وهكذا يظل الموقف الخليجي المطبع بترعرع ويكبر ويرعوي. ويظن أن الصهاينة لا تنكسر لهم شوكه..ولا تنكس لهم رأيه..ولا يقتل لهم جندي أو ضابط..ولا تبكي لهم إمرأه...فإذا بالأقدار تسوق لهم من يخيب ظنهم...ويحطم نفسيتهم ويكشف زيف وخسة حساباتهم علي يد شباب المقاومة الفلسطينية الأبطال الذين تصدوا لتوغل قوه إسرائيلية في غزه..وكادوا يأسرون أفرادها لولا قوة الإسناد الرهيبة للعدو الصهيوني من طيران ومدفعيه وقوات كوماندوز...ومخابرات بل نستطيع القول أن العدو الصهيوني كرس كل قوته العسكرية حتى لا تقع تلك القوة في الأسر لدرجة أن وزير الدفاع الصهيوني ورئيس الأركان كانا يديران العملية بنفسيهما ولدرجة أن رئيس الوزراء نتنياهو قطع زيارته خارج إسرائيل وعاد علي وجه السرعة ليكون قريبا من مسرح الأحداث..وأسفرت العملية عن استشهاد سبعه من المقاومة..وقتل ضابط إسرائيلي وإصابة عدد من الجنود...وإطلاق عدد من صواريخ المقاومة علي المدن الإسرائيلية في إثبات أن سلاح المقاومة حتى وإن كمن لفترة تطول أو تقصر فإنه يكون جاهزا ومستعدا للرد بمنتهي القوه والتطور ليلقن العدو الصهيوني وأذنابه وإتباعه والداعين إلي التطبيع معه...والمطبلين له والمروجين لباطله وعدوانه..والمزيفين والمبدلين لعقيدة الأمة القائمة علي كرهه وعداوته ومقاومته..درسا لن ينسوه..ولن يشفع لهم ارتماؤهم في خندق العدو الصهيوني ضد ثوابت الأمة ومبادئها ..ولن يفت في عضد المقاومة الفلسطينية حالة التشرذم والتمزق التي تعاني منها الأمة..فهم يعرفون واجبهم ويؤدونه علي أكمل وجه ..فهم أهل الرباط وأهل الحق وأهل القوه..وأهل النصر بمشيئة الله .

دكتور جمال المنشاوي

كاتب مصري

 

إقرأ ايضا