الشبكة العربية

الأربعاء 08 يوليه 2020م - 17 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

علاج الملاريا الذي يتناوله الرئيس ترامب للوقاية من كورونا

في مؤتمر صحفي أمس صرح الرئيس الأمريكي ترامب بأنه لا يزال يتناول عقار الهيروكسيكلوروكين والذي سوف يستغرق إسبوعين في خطوة إحترازية كي يقي نفسه من فيروس كورونا المستجد، وهو علاج الملاريا وأمراض أخري خاصة بالمناعة الذاتية مثل مرض الروماتويد والذئبة الحمراء وغيرها من الأمراض، هذا بالرغم من تحذيرات مسئولين من قطاع الصحة ،أشار ترامب إلي أن الكثير يستخدمون هذا العقار وخاصة من بين العاملين في الصفوف الأولي. وفي بيان مشترك لجمعية الطب الأمريكية وجمعية الصيادلة الأمريكية الشهر الماضي رفضوا فيه علاج كورونا بإستخدام الهيروكسيكلوروكين.

عقار الكلوروكين موجود منذ عقود لكن لا يستخدم حالياً في معظم البلاد الإفريقية كعلاج للملاريا وذلك بسبب أن طفيل الملايا قد إكتسب مقاومة وطور من نفسه ضده. إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الهيئة المسئولة عن ترخيص الأدوية في أمريكا صرحت بأن أن الكلوروكين يعالج الملاريا وإلتهاب المفاصل، وقد يساعد في علاج مرض كوفيد-19. معروف من خلال دراسات عديدة سابقة أن البلاكونيل (هيدروكسيكلوروكين hydroxychloroquine  ) وهو مشتق من الكلوروكين يستخدم في علاج حالات الملاريا وبعض حالات أمراض المناعة الذاتية وإلتهاب المفاصل حيث يعمل علي تثبيط مناعة الجسم immunomodulators. وقد إستخدم دواء البلاكونيل Plaquenil لسنوات عديدة في علاج الملاريا، كذلك أوضحت أبحاث سابقة علي التاثير الكبير الذي يحدثه هذا الدواء هو قدرته وفعاليته في تقليل الحمل الفيروسي (أعداد الفيروس) في الجسم، الامر الذي حفز بعض الباحثين لإستخدامه لعلاج مرض كوفيد-19. وكان البروفيسور «راولت» في مرسيليا قد عالج 24 حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد، وإستطاع هذا العلاج شفاء 75% من الحالات، لكن منظمة الصحة العالمية إبان إعترافها بأن بمرض كوفيد-19 يمثل جائحة قد صرحت بأنه لا يوجد دليل قاطع علي فعالية الكلوروكين كعلاج لمرض كورونا المستجد وحتي يستوفي كافة الإختبارات التي تضمن السلامة لمستخدميه.

ولأن فيروس كوفيد-19 من الفيروسات المغلفة enveloped virus فإنه ولكي يدخل الخلية يتطلب أولاً إندماج fusion غلاف الفيروس مع غشاء الخلية وبعدها يدخل الخلية محاطاً بحويصلة تسمي إندوسوم endosome والتي تتحرك وهي تحوي الفيروس داخل الخلية بواسطة الأنابيب الدقيقة microtubules وخلال ذلك وحتي يخرج جينوم الفيروس «آر إن إيه» يجب أن يحدث إنخفاض في درجة الحموضة pH داخل الإندوسوم أي يكون أكثر حامضية، ويعقبه إندماج غلاف الليسوزوم الموجودة في الخلية مع غلاف الإندوسوم مما يؤدي إلي يتحرر جينوم الفيروس من الإندوسوم في سيتوبلازم الخلية وبعدها يسلك مباشرة علي أنه حمض نووي رسول mRNA ويذهب لريبوسوم الخلية كي تترجم ما يحمله الجينوم من معلومات إلي بروتينات في صورة إنزيمات تساعد في نسخ جينوم  الفيروس علي القالب السالب له إلي آلاف من النسخ الموجبة المماثلة لجينوم الفيروس، ثم يتم ترجمة  ما يحمله من شفرات إلي بروتينات في صورة إنزيمات وبروتينات الغلاف وبروتينات للكابسيد، ثم تحدث بعدها خطوة التجميع assembly وفيها كل جينوم للفيروس جديد يدخل أو يكون ضمن كابسيدة جديدة، وبعد أن تتكون أعداد كبيرة من الفيروس في صورته الأولية علي أجسام جولجي والشبكة الإندوبلازمية الخشنة والتي تكتسب جزيئات الفيروس الجديدة (النسل) طبقتي الدهون في غلافها الخارجي envelop كي تتحرر بعد ذلك من الخلايا بطريقة عكس طريقة الدخول أي بالإكسوسيتوسيس exocytosis.

عند إستخدام عقار الهيدروكسي كلوروكين hydroxychloroquine يترتب عليه جعل الوسط في الإندوسوم والليسوزوم قلوياً وهو ما يمنع خروج الجينوم وتحرره من الإندوسوم  وبذلك يتسبب الهيدروكسي كلوروكين في قطع الطريق علي الفيروس من إستكماله دورة تضاعفه ومن ثم تعطيل نشاطه، هذا وقد تم إختبار تأثير عقار الملاريا كلوروكين علي تضاعف فيروس كورونا SARS-CoV-1 في مزارع الخلايا، ومن خلال النتائج التي كشفتها تلك الدراسة التي أجريت في 2005 أن الكلوروكين يتسبب في إيقاف تضاعف الفيروس بصورة كبيرة. ومن ناحية أخري قام بعض الباحثين بإختبار عقار الكلوروكين علي مزارع خلايا فيروس كوفيد-19 (SARS-CoV-2) وقد إكتشف فريق البحث أنه يعمل علي تثبيط الفيروس. هذا وإستنتج العلماء كذلك أنه عند إستخدام عقار الهيدروكلوروكين hydroxychloroquine لإختبار تأثيره وفعاليته علي عدد من مرضي كوفيد-19 وجدوا أنه هو العقار الأقل سمية toxicity علي الخلايا من الكلوروكين، وكشفت نتائج أُعلن عنها في 18 مارس 2020 في مرسيليا بفرنسا أنه عندما تناول هؤلاء المرضي 600 مللي جرام هيدروكلوروكين يومياً لمدة 10 أيام، أعطت نتائج جيدة في تخفيف الحمل الفيروس عند المرضي المتطوعين وذلك بعد كل إختبار بي سي آر RT-PCR لعينات ماخوذة من مسحات الأنف بلعومي nasopharengeal.  وقد وجد الباحثون أنه عند إستخدام المضاد الحيوي أزيسروميسين azithoromycin  مع عقار الهيدروكلوروكين لمقاومة البكتريا تجنباً كذلك لمضاعافاتها، فإنه مجموعة المرضي التي عولجت بالكلوروكين ومعه هذا المضاد الحيوي حدث عندهم تراجع ونقص كبير في أعداد فيروس كورونا المستجد، وكان هذا التراجع في الحمل الفيروسي ملحوظاً من اليوم السادس من بدء تناولهم للهيدروكلروكين والمضاد الحيوي معاً، مما يدل علي كفاءة هذا الأسلوب في علاج كوفيد-19 مقارنة بإستخدام الهيدروكلوروكين بمفرده، ولا يزال الباحثون يعملون إختبارات أكثر حتي يتاكدوا من صحة هذه النتائج.

الخلاصة أن آلية عمل دواء الملاريا الكلوروكين Chloroquine في مقاومة مرض كوفيد-19 كما يفسرها بعض العلماء في أنه قد يمنع إرتباط الفيروس مع مستقبلاته ACE-2 ومن ثم يحول دون دخول وتتكاثر الفيروس في الخلايا، لأنه قلوي وبذلك يرفع من درجة الحموضة pH ناحية القلوية في الإندوسوم الذي يحوي الفيروس داخله، فيجعل الوسط أكثر قلوية، مما يترتب عليه بقاء الجينوم الفيروسي داخل غلافه دون ان يتحرر معطلاً بذلك خطوات تضاعف الفيروس التالية.

تفسير آخرعن دور الكلوروكين كمضاد فيروسي في علاج فيروس كورونا المستجد جاء في بعض الدراسات، والتي أشارت إلي أنه يساهم في غلق-تعطيل-عملية تخليق أجزاء من مستقبلات الفيروس ACE2 في الخلايا وذلك عن طريق منع إضافة مجموعات السكر إلي سطح الخلية والتي يستهدفها الفيروس ومتخصصة له فلا تستطيع أشواك إس لفيروس كورونا من الإرتباط بها.

قد يحدث أعراض جانبية مصاحبة للهيدروكسيكلوروكين منها إضطراب في ضربات القلب وطفح جلدي، وتعب في الأمعاء وصداع، وخلل في الرؤية، ودوخة.
 

إقرأ ايضا