الشبكة العربية

الأحد 21 يوليه 2019م - 18 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

ميراث آل ترامب فى القدس والجولان

غضبت غضبا شديدا يوم ان وقع ترامب رئيس امريكا الحالى على وثيقه فى السادس من ديسمبر ٢٠١٧ يؤكد بها اعتراف امريكا اقوى قوه عسكريه فى العالم بان القدس الشرقيه والغربيه الغير مقسمه عاصمه ابديه لدوله اسرائيل وغضب معى كل احرار العالم الاسلامى والعربى بل احرار العالم وقامت كثير من المظاهرات التى تندد بهذا القرار الظالم الذى يهدر ببساطه شديده وبدون ضمير حق الشعب الفلسطينى حتى فى جزء بسيط من مدينته التاريخيه كعاصمه لدولته المفترضه. معللا ذالك بتنفيذه لقانون سفاره القدس الذى اصدره الكونجرس باغلبيه من الحزبين الديموقراطى والجمهورى عام  ١٩٩٥ ولم يستطع الرؤساء السابقين لترامب تنفيذه حرصا منهم على مصالح امريكا. وفى مارس من العام الجارى ٢٠١٩ وقع وثيقه ثانيه تعترف بموجبها الولايات المتحده بان الجولان السورى المحتل منذ عام ١٩٦٧ بانها جزء من دوله اسرائيل ضاربا بذالك عرض الحائط بمشاعر العرب والمسلمين وبقرارات الامم المتحده التى تعترف بان الجولان ارض سوريه محتله من قبل اسرائيل. واهدى هذاين القرارين الى زوج ابنته افنكا اليهودى كوشنر فهو يخدم نسيبه ويبقشش عليهم من جيب غيره كما يقول المصريون. فاشططت غضبا مره اخرى واشطاط الاحرار فى العالم  كيف يتصرف  رئيس اكبر دوله فى العالم واقوى دوله  بصوره برباريه لا تتفق مع ما لدى هذه الدوله من امكانيات راقيه تحتم على ساستها ان يتصرفوا باسلوب راق متزن يحترم القانون الدولى وحقوق الشعوب الاخرى فى امتلاك ارضيها والدفاع عنها فهى الدوله التى بها افضل الجامعات وبها اكبر عدد من الجامعات تتقدم الجامعات كلها على مستوى العالم فى تصنيف افضل ٥٠٠ جامعه. هذا يدل على ان خريجى هذه الجامعات يتعلمون بشكل جيد القوانين التى هى اساس ميثاق الامم المتحده والتى اعترفت بقراراتها بان القدس الشرقيه والجولان اراضى محتله لا يحق للمحتل ضمهما الى ارضه كما لا يحق لطرف ثالث التصرف فيهما . والاغرب من ذالك ان ترامب لم يخالف القوانين والاعراف الدوليه وحده  ويهدى ما لم يملكه الى من لا يستحقه فحسب بل انها سمه عامه فى هذه الدوله فلم نشاهد اعتراض واضح من مجلس الشيوخ او الكونجرس او من الطبقات المثقفه او من عامه الشعب على مثل هذه السياسات الغير مسؤله بل شاهدنا شعب  يضحك ويعلن عن رضاه عن هذا الاسلوب الذى لا يقبله حتى افقر الفقراء فى افريقيا عندما اعلن لهم رئيسه انه نهب على الهواء وامام العالم باسلوب  القراصنة فى العصور الوسطى ٤٥٠ مليار دولار من الملك سليمان ملك السعوديه. هذا كان  شعورى وتحليلى للموقف عندما رايت ترامب يوقع هاتين الرسالتين ويمنح مالايملكه الى من لايستحقه.
ولكننى بعد ان هدات نفسى طرحت سؤلا على نفسى قد اكون انا مخطئا فى حكمى هذا على هذا الرئيس وشعبه.وقلت ربما هذا الرجل لديه سند قانونى استند اليه فى قرارته هذه فلا يعقل ان رئيس دوله عظمى ومستشاريه القانونين خريحى افصل جامعات العالم  بهذه البساطه والظلم حتى يتخذون قرارات مجحفه بهذا الشكل. ولكن سرعان ما طاف بذاكرتى  اجابه على هذا السؤال منظر وزير خارجيه امريكا السابق كولن بوال فى مجلس الامن قبيل غزو الامريكان للعراق وهو يسوق 
   امام الاعضاء 

 Abbildung : خارطه الدوله العبريه بعد ضم الجولان بتوقيع ترامب

مبررات كاذبه اعترفوا هم بانفسهم انها ملفقه من اجل موافقه محلس الامن على غزو العراق ولما كانت حججهم غير مقنعه للاعضاء رفض المجلس موافقه امريكا وبريطانيا على غزو العراق فقررتا غزو العراق دون  اى اعتبار لقرارات مجلس الامن او راى الشعوب الاخرى التى كانت جميعها ترفض هذا الغزو واعلنت ذالك من خلال المظاهرات التى كانت تطوف العالم رافضه لغزو العراق. ومن قبل ذالك جيش بوش الابن عديد من الدول بعيد عن مجلس الامن وباسلوب التهديد والوعيد بعد احداث الحادى عشر من سبتمبر عندما اعلن للعالم عزمه غزو افغانستان معلنا انه من ليس معنا فهو ضددنا فلم تجد اغلب الدول حتى القويه منها مثل فرنسا والمانيا ورسيا من الاذعان الى هذا الخارج عن القانون الدولى خشيه العقاب . مع كل هذه الشواهد على ان امريكا ورؤسائها ومؤسساتها تتصرف بطريقه ميكافيليه خارج القانون والاعراف الدوليه طالما سيحقق ذالك اكبر مكسب لهم. بالرغم من كل هذه الشواهد التى توضح بما لا يدع مجال للشك ان الحكومات الامريكيه المختلفه تتعامل بنفس الاسلوب الخارج عن القانون طالما هذا هو الاسلوب الذى تحقق به مصالحها. الا اننى اخذت على عاتقى البحث لعلى اجد ما يؤكد عكس ذالك وان الرئيس ترامب فى حاله القدس والجولان تصرف وفق سند قانونى. فاخذت ابحث على سند لذالك فوقعت على وثيقه موقعه باسم البرفسور موشيه  موضوعه فى متحف الاوهام  بالجولان وهو متحف يهتم بتاريخ الحولان واثارها. هذه الوثيقه ارجح ان الرئيس ترامب اعتمد عليها فى قراراته كي يبعد عنه وعن بلاده المسؤليه القانونيه والحرج امام العالم . الوثيقه تحكى انه كان فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر هناك رجل من اهل الجولان يدع حسن  وكان هذا الرجل يحب الموسيقى ويعزف على الات موسيقيه مختلفه ومنها الترمبيت واشتهر لذلك بالحاج حسن الترمبيتى واستطاع ان يجنى من وراء ذالك ثروه جيده مكنته من ان يرسل ابنه الوحيد للتعلم فى امريكا ونظرا لان الدراسه تطول ولم يكن ان ذاك وسيله اتصال للاطمئنان على ابنه غير الرسائل البريديه التى كانت تستغرق وقتا طويلا قرر الحاح حسن الترمبيتى وزوحته السفر الى امريكا لرؤيه ابنهم الوحيد الذى لم يرونه منذه اكثر من ثلاث سنوات وبعد ان مكثوا عند ابنهم لمده شهر وفى طريق عودتهم الى الجولان استقلوا سفينه من نيويورك الى ميناء مارسليا بفرنسا ومنه الى ميناء اللاذقيه فالسفن كانت وسيله المواصلات الوحيده بين الدول البعيده  وكان معهم على السفينه رجل امريكى وزوجته وطفليهما الصغيرين وبعد ان اقلعا من نيويورك بعده ايام  توفى والد الطفلين وقبل وصولهم ميناء مارسليا توفيت الوالده ونظرا انه لم يكن تم اختراع الثلاجات لحفظ الموتى حتى تسلم لاهلها قام الكابتن بتكفين الموتى والقائهم فى البحر . واحتار كابتن السفينه ماذا يفعل بهذين الطفلين اليتيمين ولاحظ الحاج حسن الحيره فى وجهه الكابتن وتقدم له وقال انا رجل ميسور الحال وانا ساتبنى هاذين الطفلين  ولقد تاثر الحاج حسن لهذا الحدث. ووافق الكابتن وسمح للحاج حسن باصطحاب الطفلين معه الى سوريا ومنها الى الجولان. واعتنى الحاج حسن وزوجته بهما ايما عنايه وحتى كبرا وصار شبان يافعان. وكان للحاج حسن مزرعه بها بعض الابقار والاغنام والخيول فابدى الطفلين اهتماما بالابقار والخيول دون الاغنام بفعل الغريزه الموروثة من بيئه الاباء هذه الغريزه التلقائيه التى تجعل الاطفال يقومون بافعال كان يؤديها الاباء حتى ولم يري الاطفال آبائهم و لم يعيشوا ولو لحظه  فى بيئه ابيهم. بالضبط مثل العصفور الصغير الذى خرج من بيضه عصفوره تم حضانتها من بطه مع بيضها فبعد ان يكبر بعض الشى وتقوى جناحيه لا يستطيع ان يمكث على سطح الارض مثل بقيه البط الصغير الذى فقس من البيض معه فيغادرهم الى اعلى الاشجار يبنى بيته ويعيش حياته طبق مقتضيات الغريزه التى ورثها. كذالك فعل كارل وكارتر عندما كبرا بعض الشىء بدا يرتديان تلقائيا ملابس رعاه البقر من برنيطه وبنطلون جلد وجاكت جلد وحملا مسدسا للاطفال من البلاستك وكانوا يركبون الخيول فقط فى مزرعه الحاج حسن ولا يركبون الحمير التى كانت ايضا موجوده فى المزرعه كما انهم يستخدمون الحبل لتوقيف الابقار والعجول الصغيره حسب طريقه الهنود الحمر سكان امريكا الاصلين. ولما كبرا واصبحا شباب كانوا يساعدون الحاج حسن فى المزرعه ونمت المزرعه بشكل ملحوظ  وكان الحاج حسن يعاملهم معامله الأبناء وهم ايضا كانوا يبادلونه الحب والتقدير فهم لا يعرفون لهم اب غير الحاج حسن ومنحهم الحاج حسن لقب عائلته وتعارف اهل المنطقه على ذالك فكانوا ينادونهم كارل الترمبيتى وكارتر الترمبيتى
 . واهل المنطقه كانو يتعاملون معهم على انهم ابناء الحاج حسن خصوصا بعد ان فقد الحاج حسن ابنه الوحيد اثناء غرق الباخره التى كان يقلها عائدا الى الجولان بعد ان انهى دراسته. يوما واثناء جلسه وديه بين الحاج حسن وكارل وكارتر سئلا الحاج حسن والحا فى سؤالهم ان يخبرهم هل هم ابنائه فعلا كما كان افهمهم ذالك واشاعه بين الناس حتى يعيشون عيشه طبيعيه بين ابناء المنطقه. فى البدايه اجابهم بنعم ولكن امام اصرارهم وتقديم ادله على انهم لا يمكن ان يكونوا ابنائه للاختلاف الواضح فى لون البشره والشعر والعيون  فالحاج حسن وزوجته يميل لونهم يمبل الى السمار والشعر اسود والعيون سوداء على العكس تماما من كارل وكارتر فملامحهم اوروبيه صرفه البشره بيضاء والشعر اصفر والعيون زرقاء واسمائهم كارل وكارتر  غير الاسماء الشائعه فى المنطقه مثل محمد واحمد وبشار الخ امام هذه الحجج الدامغه ما كان على الحاج حسن غير الاعتراف لهم بحقيقتهم فما كان من الشابين الا ان قاما وعانقا الحاج حسن لفرط ما لقياه منه من رعايه وعنايه حتى اصبحا رجلين بعد ان فقدا والديهم.وبعد ان فقد الحاج حسن ابنه ومن بعده فقد زوجته اوصى بتركته الى كارك وكارتر وتوفى الحاج حسن فى اوائل القرن العشرين وبعد وفاته بفتره قصيره اختلف كارل مع اخيه كارتر على الميراث فاضطر كارتر ان يهجر اخاه الاكبر اخذا معه ما اعطاه له اخاه من ثروه واستوطن مدينه القدس وفى الحقيقه استطاع كل من كارل وكارتر ان يكونا ثروه كبيره وبها استطاعوا ايضا ان يقيمون علاقه اجتماعيه واسعه وقويه بمنطقتى الجولا ن والقدس ونالا احترام الناس  لما كانول يقدمونه من خدمات للناس تاثرا بالحاج حسن ولكن بعد الحرب العالميه الاولى وفرض الانتداب الفرنسى على سوريا والجولان والانتداب الانجليزى على فلسطين والقدس تعاون كارل فى الجولان للتعامل مع الفرنسيين وكارتر مع الانجليز فى القدس متنكريين لخدمات الحاج حسن واهل المنطقه لهم كما تنكر اجدادهم للهنود الحمر بعد ان رحبوا بهم وعاونوهم فى بدايه تواجدهم فى امريكا وعاثوا فيهم قتل وتشريد حنى اصبحوا اقليه فى بلدهم. وتقديرا لخدماتهم فى توطيد الانتداب الكلمه اللطيفة للاستعمار الفرنسى والانجليزى  منح المندوب السامى فى سوريا الجولان لكارل والمندوب الانجليزى فى فلسطين القدس لكارتر منحه تملك كما كان يمنح الاباطره فى العصور الوسطي النبلاء مقاطعات تقديرا لتعاونهم مع الامبراطور فى تثبيت ملكه. وايضا كما كان البابا يمنح من على بعد الاف الكيلومترات ارض لم تطأها قدمه ولم تراها عينه فى فلسطين والشام للنبلاء الذين يشاركون فى الحملات الصليبيه.  او كما منح بلفور فلسطين كامله الى اليهود فى عام ١٩١٧تقديرا لهم لدعم انجلترا ماديا ومعلوماتيا فى الحرب العالميه الاولى ضد المانيا والنمسا وتركيا.ولما تقدم بهم السن ولم يكن لهم وريث فى الجولان او فى القدس  ولم يكونوا يعرفون اهليهم الامريكيين وكانوا كثيرا يحنون الى امريكا بلد والديهم بالرغم انهم لم تطأ اقدامهم امريكا ولو مره واحده بعد رحيلهم الى سوريا اتفقا سويا على ان تاؤل ملكيتهم للجولان والقدس التى منحت لهم من قبل منتدب لايملك ذره من تراب هذه الارض الى رئيس امريكا الذى يتطابق اسمه  مع الحروف الاربعه الاولى من لقبهم الترمبيتى بعد حزف حرفى الالف واللام  من لقب عاىلتهم  واضافه الف بين حرفى الراء والباء .وكتبوا وصيه بذالك متضمنه بعض صورهم فى ازياء رعاه البقر التى كانوا يرتدونها بالفطره والتى وقعت تحت يد البروفسور موشيه والذى وضعها بدوره فى متحف الاوهام بالجولان. وبعد ان فاز ترامب فى الانتخبات الامريكيه وتوليه رائاسه امريكا حمل نتنياهو هذه الوثيقه فى اول زياره له لامريكا ووضعها امام ترامب بحضور زوج ابنته ايفنكا ومستشاره كوشنر. فطار ترامب من الفرح وكاد لا يصدق عيناه ان ساق الرب له ملك هضبه الجولان ومدينه القدس من غير حول ولا قوه  منه ولا جهد يبذل لمجرد تشابه اربعه حروف بالوثيقه مع اسمه. وذهب ترامب من الفرح فى شبه غيبوبه لم يشعر بالمحيطين به ولكن فرحته لم تطول فاخذ كوشنر يناديه ياعماه ياعماه ياعماه ياابو افنكا لا تذهب بعيدا بافكارك هذه وثيقه كما اخبرك السيد نتنياهو قدمها البرفوسور موشيه مدير متحف الاوهام لكى ترفع الحرج عنك وعن الولايات المتحده دوليا وتثبت حقنا فى الجولان والقدس وكل المطلوب منك ان تتنازل عن حق ملكيتك للجولان والقدس حسب الوثيقه للدوله اليهوديه مقابل ان اقعدوك على كرسى الرئاسه او تنزل من على كرسى الرئاسه . فاضطر ان يوقع وثيقه التنازل مظهرا تعاطف شديد مع مظلوميه الشعب اليهودى ويخف فى صدره الما شديد لانه لم يستطع ان يتصرف فى ميراثه الموثق فى متحف الاوهام كما فعل مع الملك سليمان.
    وانا بدورى اتسائل لماذا لا يجرؤ الحكام العرب قدوه باسلوب تعامل الغرب مع قضايانا ولو من قبيل السخريه من هذا الاسلوب ويعطون الفلسطينيين فى المهجر وعد باقامه وطن لهم فى بريطانيا ردا على وعد بلفور واخر فى امريكا ردا على قررات ترامب بضم القدس والجولان الى الدوله العبريه وبذالك يكون للفلسطينيين ثلاث دول يحق  لكل فلسطينى  ان يحمل جنسيه الثلاث دول عوضا لما اصابه من ظلم منذ ضياع وطنهم الام   

شاهد اعلان ترامب القدس عاصمه اسرائيل
https://www.bing.com/videos/search?q=%d8%a7%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%86+%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d8%b3+%d8%b9%d8%a7%d8%b5%d9%85%d9%87+%d9%84%d8%a7%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84&&view=detail&mid=D0F9A254D965582A0B9FD0F9A254D965582A0B9F&&FORM=VRDGAR
 شاهد افتتاح سفاره امريكا بالقدس 
https://www.hespress.com/videos/391525.html
شاهد توقيع ترامب على ضم الجولان للدوله العبريه.
https://www.youtube.com/watch?v=dPrZfwXLgYw

دكتور هانى سلمى
[email protected]
 

إقرأ ايضا