الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

أثارت جدلًا بخلعها الحجاب.. نقل فنانة شهيرة إلى المستشفى

DnCshwPX0AAR94A

تعرّضت الفنانة اللبنانية مي حريري لأزمة صحيّة مفاجئة نُقلت على أثرها الى المستشفى.
في التفاصيل، أصيبت مي بإنلفوانزا وإلتهابات رئوية تطلبت نقلها الى إحدى مستشفيات بيروت حيث تخضع للعلاجات اللازمة على أن تخرج منها خلال الأيام القليلة المقبلة .
وبسبب حالتها ووضعها الصحي الحالي، إضطرت مي أن تأجّل سفرها إلى أسطنبول بعد أن كانت من المقرّر أن تحيي عدد من الحفلات هناك وتلتقي فيها الجاليات العربيّة .
وفي نفس التوقيت من العام الماضي، أثارت الفنانة اللبنانية مي حريري جدلاً بعد ظهورها في برنامج «بلا تشفير»، الذي يقدمه الإعلامي تمام بليق على فضائية «الجديد»، مرتديةً الحجاب من جديد.
الحجاب الرمزي الذي وضعته «حريري» كان محط استهجان بعض رواد شبكات التواصل الاجتماعي؛ نظراً إلى عدم تناسق الحجاب مع الفستان الجريء الذي ظهرت به.
وطلب «بليق» من «حريري» ارتداء الحجاب على الهواء؛ كي يتعرف جمهورها على مظهرها في وقت سابق من حياتها قبل خلع الحجاب، الأمر الذي نفذته «حريري» في الحال.
وأكدت المغنية في إجاباتها، أنه لا بد للإنسان في نهاية المطاف أن يرجع إلى تعاليم دينه، معتبرةً أنها قريبة من الله.



لم يكن هذا وحده ما أثار الجدل؛ فقد كشفت «حريري» بعض التفاصيل الجديدة التي تخللت زواجها بالموسيقار الراحل ملحم بركات وطلاقها منه، كما تحدثت عن الأزمة العائلية التي نشبت بعد وفاته؛ بسبب الميراث.
وكشفت الفنانة اللبنانية أن طليقها الفنان الراحل ملحم بركات خانها مرات عديدة.
وأضافت أن بركات جمعته علاقات بالكثير من نجمات الفن اللبناني المشهورات والمبتدئات، لكنها كانت الوحيدة التي تزوجها في العلن؛ بسبب الكاريزما التي تمتلكها.
وأشارت إلى أن الراحل اعتنق الدين الإسلامي حتى يتزوجها، وأشهر إسلامه مرتين: الأولى في سوريا والثانية في لبنان، لافتةً إلى أنه قام بعد طلاقهما بتعميد نجلهما ملحم جونيور، وهو الآن ينتمي إلى الطائفة الأرثوذكسية.
وفي أثناء الحلقة، قالت «حريري» إنها اتخذت قراراً مفاجئاً، وهو أصعب قرار في حياتها بعد أن تنازلت عن حضانة ابنتها سارة لوالدها أسامة شعبان، وأكدت أنها شعرت بأن مسؤولية كبيرة ألقيت عليها، وأنها في الأغلب لن تستطيع تحمُّلها، لا سيما أن ابنتها تحتاج في هذه السن إلى رعاية من نوع خاص؛ لتحميها من تبعات سن المراهقة.
وأضافت أن الأب سيكون الأصلح لها في هذه المرحلة، وأنها اتخذت هذا القرار من أجل ابنتها في المقام الأول، وسيأتي اليوم الذي تشكرها فيه ابنتها على قرارها.

وأشارت في تدوينة نشرتها على حسابها الرسمي بموقع «إنستجرام» مع صورة لها وابنتها سارة وهي تقبّلها، إلى أن القرار لم يكن سهلاً على الإطلاق؛ بل الأصعب في حياتها.
وأشارت إلى أنها سوف تفارق ابنتها، بعد أن حاربت كثيراً من أجل أن تبقيها في حضنها، ولكن بعد صراع بين القلب والعقل، وبعد تفكير عميق، وجدت أنها مجبَرة على الإقدام على هذا الأمر؛ لأنه يصب في مصلحة ابنتها.
 

إقرأ ايضا