الشبكة العربية

الجمعة 25 سبتمبر 2020م - 08 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

هل يعتزل حسين الجسمي الفن بعد "نحس" بيروت والتنمر عليه ؟

الجسمي
حسم مصدر مقرب من الفنان الإماراتي حسين الجسمي حقيقة الأنباء التي تم تداولها على نطاق واسع حول نيته اعتزال الفن بسبب موجة التنمر والسخرية التي تعرض لها منذ التفجير الكبير الذي حدث في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، إضافة إلى ارتباط اسمه بما يسمى بـ"النحس" مع عدد من الأحداث السابقة.

وحسب فوشيا، فإن الجسمي قد تأثر بالفعل من حملة التنمر ضده والتي ضايقته بشكل كبير، إلا أنه حاليًا يقيم في مزرعته الخاصة في أبو ظبي منذ بداية عيد الأضحى المبارك، ولم يفكر لحظة في اعتزاله الفن، وأن كل ما يشارع حاليًا هي اجتهادات صحفية لا أساس لها من الصحة.

وتضامن مع الفنان حسين الجسمي الكثير من رواد السوشال ميديا، واطلقوا حملة مساندة له في الساعات الماضية عبر هاشتاغ "حسين الجسمي كلنا نحبك"، وتصدّر اسم حسين الجسمي الترند في عددٍ من الدول العربية عبر تويتر، بعدما أفادت تقارير إعلاميّة عن إصابة الأخير باكتئابٍ شديدٍ وتفكيره باعتزال الفن.

يشار إلى أن حسين الجسمي قد تأثر نفسيًا بسبب التنمر الذي لحق به في اليومين الماضيين على منصّات التواصل الاجتماعي بعدما اعتبره بعض المغرّدين انه "نحس" على لبنان، وذلك بسبب غنائه له قبل يومين من انفجار بيروت.

وكان أول الداعمين هو شقيقة الأكبر الإعلامي صالح الجسمي من خلال تغريدة دوّنها عبر تويتر، وجاء فيها: "لن يحبّه أحد أكثر مني، فهو أخي الأصغر وابني الذي لم أنجبه، حفظك الله يا ولد أمي وأبوي، ترى والله لم ولن ينجب الوطن العربي فنان مثلك".

وجاءت الفنانة أحلام الشامسي كأحد الداعمين لمواطنها حسين الجسمي بنشر صورته مع تعليق قالت فيه: "فخر بلادي الإمارات اخوي حسين الجسمي".

الجدير بالذكر أن حساب الفنان حسين الجسمي على تويتر تزيّنه تغريدة "بحبك يا لبنان لتخلص الدني"، وعادت إلى التداول في الساعات الماضية بعد محاولة الكثيرين ثنيه عن الاعتزال.

 
 

إقرأ ايضا