الشبكة العربية

السبت 29 فبراير 2020م - 05 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

فيصل القاسم: نبوءة نزار قباني تحققت بعد 50 عاما

نزار قباني

أعاد الإعلامي السوري فيصل القاسم قصيدة للشاعر السوري نزار قباني ، والتي وصفها بأنها نبوءة لنزار قباني قبل 50 عاما.
وتحكي القصيدة  مآسي الشعب العربي عامة، والسوري خاصة، حيث يلاحقه التشرد في البحار والأراضي، حيث لا يجد ملاذا أو ملجأ، منوها الشاعر نزار قباني بأنه لا لوم في ذلك، لأنه قد سبق ذلك في فلسطين.
ومن أبيات القصيدة التي وصفها البعض ومنهم فيصل القاسم بأنها نبوءة نزار قباني قبل 50 عاما:


سامحونا .. إن تجمعنا كأغنامٍ على ظهر السفينة
وتشردنا على كل المحيطات سنيناً، وسنينا
لم نجد ما بين تجار العرب
تاجراً يقبل أن يعلفنا، أو يشترينا
لم نجد بين جميلات العرب
مرأةً تقبل أن تعشقنا، أو تفتدينا
لم نجد ما بين ثوار العرب
ثائراً، لم يغمد السكين فينا
سامحونا
إذا أصبحنا بالخيام نازحين...
وبقينا فيها سنينا وسنين
وأطلق العربان علينا اسم لاجئين
وأصبح همنا الماء والطحين
وأصبحت بيوتنا من قماش وطين
فسامحونا فقبلنا كانت فلسطينا


يذكر أن الشاعر نزار قباني  وزوجته " بلقيس الراوي" قد عادا إلى الواجهة السياسية مجددا بعد اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني.
وكانت زوجة قباني قد لقيت مصرعها جراء استهداف السفارة العراقية في بيروت، وذلك أن  المسؤول عن التفجير هو حزب الدعوة، ومن المتهمين بالتخطيط له المدعو - أبو مهدي المهندس-  الذي اغتيل مع سليماني، حيث تم التخطيط للتفجير حينها بدعم وتمويل وأوامر إيرانية.
كما أن رئيس الوزراء العراقي السابق نور المالكي من المتهمين بالتخطيط للتفجير، الذي أودى بحياة زوجة قباني.
وكانت عائلة الراوي قد أقامت دعوى ضد المالكي بضلوعه وراء التفجير، الذي تسبب في مقتل الراحلة بلقيس.


 

إقرأ ايضا