الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

قيادي كنسي ومرشد الإخوان في صورة واحدة.. الكنيسة تنتفض.. وقرار حكومي عاجل

104192366_1688046644667371_1410444871771550017_n


أثارت صورة الغلاف التي نشرتها مجلة "روزاليوسف" الحكومية في عددها الذي يصدر اليوم السبت، غضب الكنيسة الأرثوذكسية – كبرى الكنائس في مصر – بعد أن جمعت ما بين رجل الدين المسيحي الأنبا رافائيل، أسقف عام كنائس وسط القاهرة، ومحمد بديع مرشد "الإخوان المسلمين"، تحت عنوان: "الجهل المقدس".  


وأعربت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عن استنكارها الشديد لما اعتبرته تطاولاً من إحدى المجلات القومية المملوكة للدولة على الكنيسة الوطنية في شخص أحد أساقفتها ووضع صورته على غلافها أسوة بصورة أحد خائني الوطن.

وقالت الكنيسة في بيان نشرته عبر حسابها الرسمي على موقع "فيس بوك": "لا يعتبر هذا تحت مجال حرية التعبير، بل هو إساءة بالغة وتجاوز يجب أن لا يمر، دون حساب من الجهة المسؤولة عن هذه المجلة، كما أن مثل هذه الأفعال غير المسؤولة ستجرح السلام المجتمعي في وقت نحتاج فيه للتعاون والتكاتف في ظل الظروف الراهنة".

وأضافت: "تنتظر الكنيسة، رد الاعتبار الكامل مع احتفاظها بالحق القانوني، في مقاضاة المسؤول عن ذلك".

في المقابل، سارعت الهيئة الوطنية للصحافة (حكومية) إلى إحالة رئيس تحرير مجلة "روزاليوسف" للتحقيق، بسبب ما تضمنه غلاف العدد الأخير للمجلة من إساءة للكنيسة، ووقف المحرر المسؤول عن الملف القبطي إلى حين الانتهاء من التحقيقات.

وقررت الهيئة تقديم اعتذار للكنيسة، وأن تقوم المجلة في العدد القادم بالاعتذار عن الإساءة، في ظل ما وصفته بــ "العلاقات الطيبة التي تربط الهيئة والصحافة والإعلام بالبابا والأخوة الأقباط، وحفاظًا على التاريخ العريق لمجلة روزاليوسف في الدفاع عن قضايا الوحدة الوطنية، وفتح صفحاتها وقلبها وعقلها منذ نشأتها لشركاء الوطن".


من جهته، أبدى هاني عبدالله، رئيس تحرير مجلة "روزاليوسف" استغرابه من اتهام المجلة بـ"الإساءة للكنيسة".

وأضاف في تصريحات نشرتها صحيفة "الدستور": "طيلة السنوات الماضية ومؤسسة "روزاليوسف" وفي القلب منها المجلة كانوا من أكبر الداعمين للكنيسة المصرية الأرثوذسكية في كل قراراتها الوطنية".

وأوضح أن "صورة الغلاف لا تحمل تقليلاً أو تهدف لإحداث إسقاطًا على رموز الكنيسة"؛ مؤكدًا أن "الهدف من ذلك هو دعم قرارات الكنيسة وموقفها في قضية منع الصلوات بسبب أزمة كورونا".

 

إقرأ ايضا