الشبكة العربية

الجمعة 25 سبتمبر 2020م - 08 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

مفاجأة.. دراسة بريطانية: الهكسوس ليسوا غزاة أجانب لمصر

الهكسوس
في مفاجأة تاريخية جديدة عن تاريخ مصر الفرعونية كشفت دراسة بريطانية أن الهكسوس، الذين حكموا خلال الأسرة الخامسة عشرة في مصر القديمة، لم يكونوا غزاة أجانب، بل مجموعة صعدت إلى السلطة من الداخل.
وأضافت الدراسة أن الهكسوس سلالة أجنبية حكمت أجزاء من مصر بين نحو 1638 - 1530 قبل الميلاد، وأول مثال على حكم مصر من قبل أفراد من أصل أجنبي.
وترجح الدراسة التي أجراها فريق بحثي بقياده كريس ستانتس من جامعة بورنموث البريطانية إلى أن الرواية الشائعة أنهم كانوا غزاة من أرض بعيدة، غير دقيقة.
وفي التفاصيل التي نشرتها الدراسة فقد جمع الباحثون عينات من المينا الخاصة بأسنان 75 شخصا مدفونين في مدينة تل الضبعة، عاصمة الهكسوس القديمة في شمال شرقي دلتا النيل، حيث تم مقارنة نسب نظائر عنصر (السترونتيوم) الكيميائي في الأسنان بمثيلاتها من مصر، حيث وجدوا أن نسبة كبيرة من السكان كانوا من غير السكان المحليين الذين هاجروا من مجموعة واسعة من أماكن مختلفة.
وأوضحت الدراسة أن كيمياء الأسنان حملت أدلة على أنهم جاءوا مصر قبل فترة حكم الهكسوس، وهو ما جعلهم يقترحون أن أولئك الذين أصبحوا حكاما من الهكسوس ينحدرون من الآسيويين الذين كانوا يعيشون في مصر على مدار أجيال.
وقال أحد العلماء من فريق البحث الذي اعتمدت عليهم الدراسة أن كيمياء الآثار، تظهر لنا هجرة الجيل الأول خلال فترة التحولات الثقافية الكبرى في مصر القديمة، وبدلا من النظريات المدرسية القديمة للغزو، نرى المزيد من الناس، وخاصة النساء، يهاجرون إلى مصر قبل حكم الهكسوس.
وتابع قائلا : إن ما توصلنا إليه لا يتطابق مع قصة الغزو المفاجئ من أرض بعيدة واحدة، ولكن على ما يبدو أنه صعدت مجموعة داخلية واحدة من الهكسوس إلى السلطة بعد العيش في مصر لأجيال.
وأوضح أن هذه هي أول دراسة تستخدم الكيمياء الأثرية لمعالجة أصول حكام الهكسوس.
 

إقرأ ايضا