الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد هروبها مع عشيقها.. خامنئي يعلق على ذبح فتاة على يد والدها

خامنئي
باتت واقعة ذبح الفتاة رومينا أشرفي على يد والدها هي الحادثة الأكثر تداولاً في إيران.
أشرقي تبلغ من العمر 14 عاما، حيث ذبحها والدها بالمنجل وهي نائمة  بتهمة العلاقة مع شاب.
المرشد الإيراني علي خامنئي، دخل على خط الحادقة، حيث علق على واقعة الفتاة رومينا أشرفي التي هزت المجتمع الإيراني.
وأضاف خامنئي عبر حسابه على موقع  تويتر :"يجب على المجتمع، من الناحيتين القانونية والأخلاقية، أن يتعامل بصرامة مع أولئك الذين يعتبرون انتهاك النساء حقًا لهم، كما يجب أن ينص القانون على عقوبات صارمة في هذا الصدد".
وكان والد الفتاة قد قام بقطع رأسها وهي نائمة، نتيجة لمخالفتها قراره وهروبها من المنزل مع أحد الشباب الذي ينتمي إلى أهل السنة.
وبعد هروب الفتاة إلى منزل حبيبها، سلمت نفسها لقوات الشرطة، بالرغم من توسلاتها وتأكيدها لهم بأنه سيؤذيها، وهو ما وقع بالفعل بعد تسليمها لوالدها.
وفي تفاصيل الواقعة طالبت والدة الفتاة بإعدام الجاني قائلة:  "لا أستطيع رؤيته مرة أخرى .. أريد الانتقام".
وكان الأب في مقاطعة تالش بمحافظة غيلان بإيران قد أقدم على ارتكاب جريمة بشعة بحق ابنته البالغة من العمر 14 عاما، حيث قام بذبحها أثناء نومها من خلال "منجل".
وعندما هرب الطفلة رومينا أشرقي مع حبيبها إلا أن قوات الأمن قبضت عليها، حيث توسلت الفتاة إلى الشرطة من أجل عدم تسليمها لأبيها، إلا أن الشرطة لم تستجيب وسلمتها لوالدها.
وعقب تسليمها، قام الأب أثناء نوم ابنته في غرفتها، بقطع رأسها باستخدام المنجل، ثم سلم نفسه للشرطة.
وتسببت الجريمة البشعة بحق الفتاة الإيرانية في تصاعد الغضب بالشارع الإيراني ضد قوانين البلاد التي تتهاون في العقوبات تحت مسمى جرائم الشرف .
وطالبت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية بتعديل المادة 301 من قانون العقوبات ليتناسب مع خطر الجرائم ، منددة بتسليم الشرطة الفتاة الهاربة لأبيها رغم تحذيرات الضحية من تهديده لحياتها .
 

إقرأ ايضا