الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

أوغندي يحرق ابنته بعد أن اعتنقت المسيحية

1_Muslim-dad-burns-his-own-daughter-after-she-converted-to-Christianity

أضرم أوغندي النار في ابنته، انتقامًا منها بعد تركها الإسلام واعتناقها المسيحية.

وفي التفاصيل، فقد أقدم الشيخ حسين بياروهانجا حسين، وهو رجل دين مسلم من أوغندا على حرق ابنته رحمة كيوموهيندو (24 سنة)، من منطقة مبارارا، غربي أوغندا.

وتخضع الفتاة للعلاج في مستشفى في مبالي، بعد أن أصيبت بحروق مروعة في ساقيها وجذعها ورقبتها وأسفل ظهرها.

وقالت الوكالة الدينية، "نجمة الصباح"، إن رحيمة ستحتاج على الأرجح إلى العلاج لمدة شهر. ونقلت عن مصدر، إن الفتاة تحولت من الإسلام إلى الكنيسة الكاثوليكية بعد الاستماع إلى البث المسيحي على الراديو.

ووقع الهجوم في منزل عمة الفتاة في قرية ناويو، في منطقة مبالي، عندما قررت مساء يوم 4 مايو، الاتصال بصديق والدها الذي كان من الروم الكاثوليك لمناقشته في أمور دينية، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ستار".

وتحدثت الفتاة من على سريرها في المستشفى، قائلة: "تحدث لي عن المسيح وطريقة الخلاص، ويسوع الرب المخلص. عندما كان يشاركني، شعرت بسعادة غامرة للغاية، وسمع والدي فرحي واستيقظ، جاء من غرفة نومه بغضب، وبدأ ينهال علي ضربني بالصفعات والركلات".

وبحسب ما ورد، فإن الفتاة ووالدها كانا يقيمان مع عمتها على الجانب الآخر من البلاد، بينما كانا في رحلة عمل. وكانا عليهما البقاء لفترة أطول بسبب القيود المفروضة لمنع تفشي فيروس كورونا.

ووفق التقارير المحلية، فإنه في اليوم الحادي عشر من رمضان، أخبر الأب أخته أنه سوف "يقتل" ابنته لأنها تحولت من المسيحية للإسلام. وخلال الهجوم تدخلت العمة لحماية ابنة أختها ونقلتها إلى المستشفى بسيارة أجرة بمساعدة أحد الجيران.

في أوغندا، يوجد 84 في المائة من السكان مسيحيون ، بينما 14 في المائة مسلمون، وفقًا لتعداد 2014.
 

إقرأ ايضا