الشبكة العربية

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020م - 10 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

أول تعليق من الأزهر على الاحتجاجات ضد "السيسي"

resized_b044b-d15143c3920202116511771

ندد الأزهر بالاحتجاجات التي شهدتها مصر خلال الأيام الأخيرة ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي، استجابة لدعوات نشطاء معارضين، والمقاول المصري المقيم بالخارج، محمد علي.
 
وقال الأزهر إنه يتابع عن كثب "الحركات الهدامة الهادفة إلى زعزعة الاستقرار، والإخلال بالنظام العام، والتي تسعى للنيل من أمن مصرنا العزيزة، ونشر الفوضى، وتعطيل عجلة التنمية والاستثمار".

وأضاف أن "ما يتم إنجازه من مشروعات تنموية مختلفة على أرض الواقع لهو مؤشر واضح في سير مصر نحو الاتجاه الصحيح الذي سوف يؤتي ثماره في القريب العاجل بإذن الله علي كافة الأصعدة". 

وأشاد الأزهر بما وصف "بوعي الشعب المصري في تفويت الفرصة علي كل من يخططون لزعزعة الاستقرار في البلاد"، مؤكدا "ثقته في قدرة الدولة علي معالجة كافة قضاياها داخليًا بما يحقق مصالح المواطن ويخفف أعباءه ويراعي احتياجاته".

ودعا الأزهر، الشعب المصري للوقوف صفًا واحدًا خلف الوطن وقياداته في وجه دعوات زعزعة الاستقرار والإخلال بالنظام العام، وتفويت الفرصة على أصحاب الأجندات الخارجية المغرضة.

وشهدت القاهرة وعدة محافظات مصرية، عقب صلاة الجمعة أمس، تظاهرات محدودة في قرى وشوارع جانبية بعيدًا عن الميادين الكبرى بالمدن، للمشاركة فيما سماه معارضون "جمعة الغضب" ضد السيسي.

وتزامنًا مع تصاعد وتيرة التظاهرات المطالبة برحيل السيسي، كثفت قوات الأمن تواجدها في الشوارع والميادين، وسط حملة اعتقالات عشوائية وتفتيش الهواتف النقالة للمارة، وفق شهود عيان.

والأحد الماضي، دعا محمد علي، إلى تنظيم تظاهرات، قبل أن يعود ويطالب الشعب بالاستمرار في احتجاجات يومية، ضد النظام السياسي بمصر.

وتباينت وسائل الإعلام في تقدير حجم وانتشار التظاهرات، إذ اعتبرها إعلام حكومي "محدودة للغاية"، فيما وصفها إعلام معارض بـ"كاسرة لحاجز الخوف". 

 

إقرأ ايضا