الشبكة العربية

الثلاثاء 25 يونيو 2019م - 22 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

حفيد الإمام المجدد يوجه اتهاما خطيرا لـ"شيخ المحدثين"

الألباني
شن الكاتب السعودي محمد آل الشيخ – من أحفاد الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب- هجوما عنيفا على شيخ الحديث الراحل محمد ناصر الألباني- .
وأضاف آل الشيخ على حسابه في تويتر : "ترى جماعة جهيمان هم من طلبة الألباني، وحديث "اسمه كاسمي واسم أبيه كاسم أبي" الذي اعتمدته الجماعة لحادثة جهيمان صححه الألباني لهم".
وأوضح  أنه لا يمكن إطلاقاً ان تنتمي لجماعة الإخوان وتنتمي للوطن في الوقت نفسه، فمن ثوابت الإخونج أن يكون انتماؤك  للأمة وليس للأوطان فالوطن في قواميسهم مجرد حفنة من تراب. وتابع قائلا : لذلك يرى غلاة الإخونج أن الدفاع عن أردوغان مقدم على الدفاع عن الوطن".
يأتي هذا بالتزامن مع أحداث مسلسل العاصوف ، الذي أعاد للذاكرة قضية اقتحام الحرم المكي بفتنة جهيمان العتيبي.
يذكر أنه في عام 1979 قررت جماعة جهيمان مبايعة المهدى المنتظر محمد بن عبد الله القحطانى بين الركن والمقام.
وتم التجهيز للعملية، بإحضار سيارتين مجهزتين لنقل مياه، وكانت واحدة مخصصة لنقل الأسلحة والأخرى للتمر، ويرجع سبب اللجوء لذلك وجود بدروم فى الحرم به بئر يشرب منه أهل مكة، فكان من المعتاد وقوف السيارات تنتظر دورها فى ملء الخزانات.
وأدخل السلاح إلى الحرم على ثلاثة مراحل، المرحلة الأولى: بدخول المجموعة الأولى بسلاحها الفردى الذى حملته معها من الخارج، أو حصلت عليه من السلاح الذى تم تخزينه مسبقًا فى الخلوات ببدروم الحرم.
أما المرحلة الثانية: فى نفس التوقيت الزمنى تدخل سيارات نقل المياه.
وكانت المرحلة الثالثة، بدخول الجنائز الوهمية بداخلها الأسلحة محمولة على أعناق أعضاء الجماعة المشاركين فى الاقتحام.
وقد ولد الشيخ محمد  ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني عام 1333 هـ الموافق 1914 م في مدينة أشقودرة عاصمة دولة  ألبانيا - حينئذ - عن أسرة فقيرة متدينة يغلب عليها الطابق العلمي، فكان والده مرجعاً للناس يعلمهم و يرشدهم.
وهاجر صاحب الترجمة بصحبة والده إلى دمشق الشام للإقامة الدائمة فيها.
كما منحت لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية جائزة عام 1419هـ -  1999م ، و موضوعها " الجهود العلمية التي عنيت بالحديث النبوي تحقيقاً و تخريجاً و دراسة" لفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني السوري الجنسية، تقديراً لجهوده القيمة في خدمة الحديث النبوي تخريجاً و تحقيقاً ودراسة و ذلك في كتبه التي تربو على المائة.
وتوفي  الألباني في الثاني و العشرين من جمادى الآخرة 1420هـ ، الموافق الثاني من أكتوبر 1999م، و دفن بعد صلاة العشاء.
 

إقرأ ايضا