الشبكة العربية

الأربعاء 17 يوليه 2019م - 14 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

داعية إماراتي يرد على مهاجميه بسبب طعنه في "البخاري".. وإمام الحرم السابق يعلق

main_image5c8989eaac1c6

فجر الداعية الإماراتي وسيم يوسف، خطيب مسجد الشيخ زايد، جدلاً واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد حديثه  وشكوكه حول "صحيح البخاري"، والذي ينظر إليه المسلمون باعتباره أصح كتاب بعد القرآن الكريم.

وقال يوسف في مقطع فيديو نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، معقبًا على صدور فتاوى تكفره: "صحيح البخاري عندما جمع الأحاديث، جمع 17 ألف حديث ألقى 10 آلاف حديث في البحر هو شك فيها وأخذ 7 آلاف حديث، الدار قطني شك بصحة البخاري، الألباني ماذا قال؟.. لماذا لم يكفروا الألباني عندما ضعف أحاديث في البخاري؟ وكفروا وسيم؟.."

ونشر يوسف فيديو  للداعية ناصر الدين الألباني، يقول فيه، إن ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة للرسول عليه الصلاة والسلام.

وتابع خطيب مسجد الشيخ زايد: "الله عز وحل يقول (ذلك الكتاب لا ريب فيه) فإذا أنت قلت أن البخاري لا شك فيه أو لا ريب فيه إذن أنت جعلت منزلة البخاري بمنزلة القرآن فأشركت كتابًا مع كتاب الله، نحن وصلنا لدرجة التخلف أن نجعل كتابا بمنزلة القرآن يا أمة القرآن، لما يأتيني حديث مخالف نص آية لابد أن أراجع أقدم القرآن أم السنة؟".

وأضاف: "تصدر فتوى من رابطة ’المتخلفين‘ علماء المتخلفين تكفر وسيم يوسف لأنه شك وقال أشك بل أشك في كل كتاب دول الله فوسيم كافر، وهل من أركان الإيمان يا أهل الإيمان أن أؤمن بالبخاري؟"

كان يوسف قال في تصريحات سابقة إنه "لا يؤمن بالبخاري ولا السنة النبوية بشكل مطلق، وأن إيمانه فقط يقوم على القرآن الكريم".

وأثارت تشكيك الداعية الإماراتي في كتاب البخاري ردودًا واسعة، وعلق عادل الكباني، إمام الحرم المكي السابق قائلاً إن هذا الهجوم "لن يزيدنا إلا إيمانًا".
 

إقرأ ايضا