الشبكة العربية

السبت 26 سبتمبر 2020م - 09 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

علي جمعة: 3 أسباب لتأييد المصريين فرعون ضد نبي الله موسى


قال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن المصريين وقفوا إلى جانب فرعون - الذي يعتقد أنه رمسيس الثاني - في مواجهة سيدنا موسى - عليه السلام - لأنهم في ذلك الوقت كانوا يكرهون بني إسرائيل لـ3 أسباب، أولهما الاستغلال حيث كانوا يستغلوهم، وثانيهم التكبر حيث كانوا يتعالون عليهم، وثالثهم شعورهم بأن هذه البلد ليست بلدهم.  

وأوضح عبر برنامج "مصر أرض الأنبياء"، الذي يعرض على شاشة التلفزيون المصري،
أن "الرأي العام كان لصالح فرعون ضد بني إسرائيل، فيستطيع التخلص منهم بسهولة، ولن يجد معارضة شعبية، "هيقول الكلام والناس هتصدقه"، وبدأ في ذبح الأطفال".   

وأشار إلى أن "أم سيدنا موسى كانت حاملاً وكان يتواجد عندها ابنها هارون وابنتها، فربط الله سبحانه وتعالى على قلبها وألهمها بوضع الطفل في سلة وتضعه في النيل والله سينقذه، لافتًا إلى أن الرواية الشائعة أن هذا المكان التي تركت فيه الصندوق في مكان بـ"الصف"، جنوبي الجيزة، المتاخمة للقاهرة.

وأشار جمعة إلى أن بني إسرائيل جاءوا إلى مصر مع سيدنا يعقوب –عليه السلام- في عهد سيدنا يوسف، ومكثوا بها سنوات طويلة حتى بعد وفاة سيدنا يوسف وسيدنا يعقوب.

وأوضح أن سيدنا يعقوب مات في مصر، والله سبحانه وتعالى قال:" أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ"، فحضور الموت لسيدنا يعقوب والتفات أبنائه حوله ووصيته لهم كان في مصر، وأوصى في مرضه أنه يُحب أن يدفن بجوار جده إبراهيم، وأبيه إسحق في فلسطين.

وأكمل: "عندما مات حنطه سيدنا يوسف –عليه السلام- حتى يحتمل نقله"، مشددًا على أن الأنبياء أجسادهم محفوظة لا تأكلها الأرض، وهم أحياء في قبورهم، ولكن تحنيطه لعدم علمهم آنذاك بأن أجساد الأنبياء لا تُبلى، ونقله سيدنا يوسف، للدفن في فلسطين وذهب معه ملك مصر لحضور الدفن.

 

إقرأ ايضا