الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

"منكر البخاري" يهاجم دار الإفتاء بسبب زكاة الفطر

دار الإفتاء المصرية
هاجم المستشار القانوني أحمد عبده دار الإفتاء المصرية، عقب تحديدها لقيمة زكاة الفطر الواجب إخراجها في الشهر الفضيل.
وكتب عبده على حسابه في تويتر:"  ليس من حق دار الإفتاء تحديد مقدار صدقة الفطر للفرد( زكاة الفطر) لأنها تختلف من شخص لآخر  ومن أسرة لأخرى وفق يسار المسئول عنها".
واضاف : "فهي مقدار متوسط ما تنفقه على المأكل لك ومن تعول عن كامل اليوم ( إفطار وسحور)"، بحسب قوله.
واتهم متابعو عبده بأنه قليل الفهم وذلك حينما كتب أحد المغردين قائلا : " هي محدده بالسنة صاعا من غالب قوت اهل البلد وبالقيمة عند المجيزين لذلك".
وجاء رد عبده عليه : " يا أخي تكلم بلغة يعرفها الناس فلم يعد احد يعرف الصاع ولا المد ولم يعد أحد يتعامل بالحبوب والتمر".
كما رد عليه أحد رواد تويتر قائلا : " واضح انك مش فاهم ....مقدار الزكاه المقصود منه اقل مايخرجه المزكي ..إفهم يعني اقل شئ واللي عايز يدفع زياده هو ومقدرته ..ربنا يكفينا شر الغباء".
وكانت دار الإفتاء قد أعلنت أمس عن قيمة زكاة الفطر الواجب إخراجها في رمضان.
وأكد الدكتور "شوقي علام"، مفتي الجمهورية، أن قيمة زكاة الفطر لهذا العام 1440 هجريا تقدر  بـ 13 جنيها كحدٍّ أدنى عن كل فرد.
وأضاف أن تقدير قيمة زكاة الفطر لهذا العام، جاء بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة الدكتور "أحمد الطيب"، شيخ الأزهر الشريف، لتكون عند مستوى 13 جنيها كحدٍّ أدنى عن كل فرد.
وأشار إلى أن دار الإفتاء المصرية اختارت الأخذ برأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج زكاة الفطر بالقيمة نقودا بدلا من الحبوب؛ تيسيرا على الفقراء في قضاء حاجاتهم ومطالبهم.
كما أوضح علام أن قيمة زكاة الفطر تعادل كيلوجرامين ونصف الكيلو جرام من الحبوب عن كل فرد، وفقًا لأقل أنواع الحبوب سعرا، وهو القمح.
يذكر أن المستشار القانوني أحمد عبده دائما ما يهاجم الأزهر وودار الإفتاء وما يصدر عنهما من فتاوى، واصفا إياها بأنها لا تواكب العصر، كما ما يتم تناقله والاستدلال به من " صحيح البخاري".

 

إقرأ ايضا