الشبكة العربية

الثلاثاء 07 يوليه 2020م - 16 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

لحظة اعتقال مراسل (CNN) على الهواء خلال تغطية احتجاجات مينابوليس

820

احتجزت شرطة ولاية مينيسوتا الأمريكية مراسل شبكة (CNN)، عمر جيمينيز، أثناء بث مباشر خلال تغطية الاحتجاجات التي اندلعت في منيابوليس بسبب وفاة المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد.

واعتقل المراسل في موقع الاحتجاجات، بعد أن عرف نفسه بوضوح للضباط، كما تم احتجاز الطاقم الذي كان برفقته، بما في ذلك المنتج والمصور.

وقال حاكم مينيسوتا إنه "يعتذر بشدة" عما حدث ويعمل على إطلاق سراح فريق CNN على الفور.

ووصف فالز الاعتقال بأنه "غير مقبول"، مؤكدًا أن فريق CNN من حقه أن يكون هناك، وأنه يريد أن تكون وسائل الإعلام في ولاية مينيسوتا لتغطية الاحتجاجات.

كانت شبكة CNN وصفت اعتقال مراسلها وفريقه بأنه انتهاك للدستور الأمريكي.

وقال مكتب العلاقات العامة لشبكة CNN، في تغريدة عبر "تويتر"، إنه "تم اعتقال مراسل CNN وفريقه هذا الصباح في منيابوليس خلال أداء عملهم رغم تعريفهم عن أنفسهم، في انتهاك صريح للتعديل الأول في الدستور الأمريكي. على سلطات مينيسوتا بما فيهم الحاكم إطلاق سراح موظفي CNN الثلاثة فورًا".


ووقع حاكم مينيسوتا، الخميس، أمرًا تنفيذيًا بتفعيل الحرس الوطني في الولاية، لمساعدة الشرطة في التصدي لأعمال النهب والتخريب وإضرام الحرائق بالمدينة.

واحتشد المحتجون خارج أحد مراكز الشرطة بالمدينة ثم تراجعوا تحت وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي الذي أطلقته الشرطة من على سطح المبنى.

لكن المحتجين عادوا وتجمعوا مجددا وهاجموا المبنى وأضرموا النار به فيما بدا أن رجال الشرطة ينسحبون منه. وفي وقت لاحق شوهد محتجون وقد اعتلوا سطح المبنى.

وحذرت سلطات المدينة من تقارير "غير مؤكدة" تفيد بقطع خطوط الغاز عن مركز الشرطة ووجود متفجرات بالمبنى. وناشدت المتظاهرين بالتراجع بعيدا عنه.

وقال رجال الإطفاء إن المحتجين أضرموا النار في 16 مبنى مساء الأربعاء.

وقال الحرس الوطني في مينيسوتا إنه دفع بأكثر من 500 جندي لمساعدة السلطات المحلية وخاصة إدارات الإطفاء في مدينتي منيابوليس وسانت بول والمناطق المحيطة بهما.

وتم فصل رجال الشرطة الأربعة الذين شاركوا في الواقعة، ومن بينهم الضابط الذي شوهد وهو يضغط بركبته على عنق فلويد الذي كان ممدا على الأرض.

وفي إفادة صحفية، اعتذر قائد الشرطة مداريا أرادوندو لأسرة فلويد قائلاً: "أنا آسف بشدة للألم والدمار والصدمة التي تركتها وفاة السيد فلويد في نفوس أسرته وذويه ومجتمعنا".

وبعد ساعات وخلال مؤتمر صحفي مشترك، دعا المسؤولون المشرفون على التحقيقات من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي ومكتب البحث الجنائي والادعاء المحلي إلى التحلي بالهدوء بينما هم يجمعون الأدلة.

شاهد الفيديو
 

إقرأ ايضا