الشبكة العربية

الأحد 18 أغسطس 2019م - 17 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

السيتي يقسو على هدرسفيلد بثلاثية ويواصل مطاردة "الريدز"

السيتي    مانشستر سيتي
واصل مانشستر سيتي مطاردة ليفربول في سباق المنافسة على لقب الدوري الانجليزي ، بعدما حقق انتصاره الرابع على التوالي في المسابقة، إثر فوزه السهل بثلاثية نظيفة على مضيفه هيدرسفيلد تاون في المرحلة الثالثة والعشرين للبطولة.
وارتفع رصيد مانشستر سيتي  إلى 56 نقطة في المركز الثاني، مقلصا الفارق الذي يفصله عن ليفربول (المتصدر) إلى أربع نقاط فقط، فيما ظل رصيد هيدرسفيلد، الذي بقي عاجزا عن تحقيق أي انتصار بالبطولة منذ شهرين تقريبا، متوقفا عند 11 نقطة في قاع الترتيب، بفارق عشر نقاط خلف مراكز الأمان.
ورغم الفوز الكبير لسيتي، إلا أنه تحقق بأقل مجهود، حيث كان بإمكان نجومه إضافة المزيد من الأهداف لولا لجوءهم إلى تهدئة اللعب وعدم الإفراط في بذل الجهد في ظل تلاحق المباريات التي تنتظر الفريق السماوي بمختلف البطولات.
وافتتح البرازيلي دانييلو التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 18، وأضاف زميلاه رحيم ستيرلينج وليروي ساني الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 54 و56.
بدأت المباراة بهجوم من جانب مانشستر سيتي، الذي سنحت له أول فرصة في المباراة في الدقيقة الثالثة عندما تلقى سيرخيو أجويرو تمريرة بينية من رحيم ستيرلينج ليسدد من داخل منطقة الجزاء، ولكنه وضع الكرة بعيدة عن المرمى.
وطالب لاعبو سيتي بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 12، عندما سقط ستيرلينج على الأرض إثر كرة مشتركة مع تيرينس كونجولو مدافع هيدرسفيلد، لكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.
وترجم مانشستر سيتي سيطرته على اللقاء، بعدما أحرز دانييلو هدفا في الدقيقة 18،عندما من خارج منطقة الجزاء، لتصطدم الكرة بدفاع هيدرسفيلد، وتغير الكرة اتجاهها وتسكن الشباك.
حاول هيدرسفيلد مبادلة مانشستر سيتي الهجمات بحثا عن هدف التعادل، غير أن محاولاته افتقدت للخطورة الحقيقة باستثناء تسديدة عبر كونجولو من خارج المنطقة في الدقيقة 28، لكن الكرة ذهبت إلى منتصف المرمى، ليمسكها البرازيلي إيديرسون مورايش حارس مرمى سيتي بثبات.
وكاد إيلكاي جوندوجان أن يضيف هدفا آخر لمانشستر سيتي في الدقيقة 40، حينما سدد من داخل المنطقة غير أن الكرة اصطدمت في الدفاع لتغير اتجاهها وتذهب إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء وينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بهدف نظيف.
واصل مانشستر سيتي هجماته مع بداية الشوط الثاني، لتشهد الدقيقة 54 الهدف الثاني للفريق السماوي عن طريق ستيرلينج، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى من ليروي ساني، ليسدد ضربة رأس واضعا الكرة داخل الشباك، بعدما مرت من أمام جوناس لوسل، حارس مرمى هيدرسفيلد.
وأثار الهدف بعضا من الجدل، بعدما كشفت الإعادة التليفزيونية وقوع ساني في مصيدة التسلل قبل أن يقوم بتمرير الكرة لستيرلينج.
واستغل مانشستر سيتي حالة الانهيار التي انتابت لاعبي هيدرسفيلد عقب الهدف الثاني، ليضيف ساني الهدف الثالث في الدقيقة 66.
وتلقى أجويرو تمريرة أمامية ليمرر الكرة برأسه مباشرة إلى ساني، المنطلق من الخلف دون رقابة، ليهيأ الكرة لنفسه ويسدد من داخل المنطقة، على يسار لوسل داخل الشباك.
هدأ إيقاع المباراة تماما، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب وسط استحواذ متبادل على الكرة، ولكن بلا أدنى فاعلية على المرميين، باستثناء تسديدة من خارج المنطقة عن طريق ستيف موني لاعب هيدرسفيلد، مرت بعيدة عن القائم الأيسر، قبل أن يقوم نفس اللاعب بتسديد ضربة رأس في الدقيقة 82 من متابعة لتمريرة عرضية جهة اليمين، لكن مورايش كان لها بالمرصاد.
وعاد موني لإهدار فرصة أخرى في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، بعدما تهيأت الكرة أمامه داخل المنطقة، لكنه سدد دون تركيز لتبتعد الكرة عن القائم الأيسر بقليل ويطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية معلنا فوز سيتي بثلاثية نظيفة.
 

إقرأ ايضا