الشبكة العربية

الأربعاء 30 سبتمبر 2020م - 13 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

سيتيين يلاقي عدوه القديم في مواجهة برشلونة وخيتافي بـ"الليجا"

سيتين  برشلونة
لم تكن علاقة كيكي سيتيين، مدرب برشلونة، وخوسيه بوردالاس، مدرب خيتافي، جيدة على مدار السنين، ومن المقرر أن يلتقيا مرة أخرى عندما يحل خيتافي ضيفا على برشلونة السبت في الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وعندما يستضيف برشلونة، الوصيف حاليا، فريق خيتافي، صاحب المركز الثالث، سيكون حامل اللقب على موعد مع معادلة عدد نقاط ريال مدريد، المتصدر، الحالي، والذي سيواجه سلتا فيجو يوم الأحد المقبل.

وكان سيتيين وبوردالاس في خلاف دائم منذ أن تولى الثنائي تدريب لوغو وألكوركون على الترتيب في 2013.

وفي آخر مباراة جمعتهما لم يتصافحا، وألمح بوردالاس إلى أن الأمر سيكون متعلقا بسيتيين في المباراة التي ستقام السبت.

وقال بوردالاس لإذاعة "كادينا سير" يوم الثلاثاء :مدرب الفريق المضيف هو الذي يقوم بتحية الفريق الزائر، وقال المدرب إنه حساس بشأن الانتقادات الموجهة إلى فريقه.

وأكد بوردالاس في مقابلة مع صحيفة "أيه بي سي" :أشعر بالضيق من أجل لاعبي فريقي، جماهيرنا ورئيس النادي، فوق كل هذا، لأن هناك العديد من الانتقادات لخيتافي تأتي من أشخاص لم يشاهدونا نلعب.

وأضاف :خيتافي نعمة لكرة القدم ولا أقول هذا لأنه فريقي. إذا قام أي فريق آخر بما نقوم به، سأعترف بهذا. هذا جيد لكرة قدم. تذكروا ما فعله ليستر؟ كان الأمر محببا. هذا لا يعني أننا سنفوز بالدوري ولكن من الرائع رؤيتنا نتواجد في المركز الثالث.

ويحتل خيتافي المركز الثالث عشر من حيث أعلى قيمة للأجور في النادي، بينما يحتل برشلونة الصدارة ، حيث يمكن للفريق الكاتالوني أن ينفق في فترة انتقالات صيفية وحيدة أكثر بكثير مما أنفقه فريق خيتافي خلال العقد الماضي.

وقال القائد خورخي مولينا ، الذي سجل هدفين في فوز الفريق على فالنسيا 3 - صفر في الجولة الماضية، إن فريقه لن يجعل الأمور سهلة على برشلونة في كامب نو.

وقال مولينا : أننا نقاتل أمام فرق لديها ثلاثة أضعاف ميزانيتنا ولكن من حيث الأمل لن يتغلبوا علينا.

من ناحية أخرى، سيلتقي ريال مدريد مع فريق لديه ما يقاتل من أجله، وهو فريق سلتا فيغو، الذي حقق الفوز في وقت قاتل على حساب أشبيلية ليدعم آماله في البقاء بالدوري.

ويعلم سلتا فيغو، الذي يحتل المركز السابع عشر، إنه سيكون أمام تحد كبير للخروج بأي شيء من ملعب سانتياغو برنابيو، حيث لم يخسر الريال أي مباراة طوال الموسم في الدوري.

ويستعد إيدين هازارد للعودة للمشاركة في المباريات، بعدما غاب عن الفريق بسبب إصابة في الكاحل تعرض لها نوفمبر الماضي، خلال المباراة التي تعادل فيها فريقه مع باريس سان جيرمان في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وتفتتح مباريات هذه الجولة الجمعة، عندما يستضيف فالنسيا فريق أتلتيكو مدريد، وبإمكان فالنسيا أن يقفز أمام أتلتيكو مدريد في حال الفوز في هذه المباراة.

ولم يقدم الفريقان أداء جيدا في الفترة الأخيرة وكلاهما سيحرص على توجيه ضربة موجعة للآخر خاصة وانهما منافسين مباشرين في جدول الترتيب.

ويأمل أتلتيكو مدريد أن يعود ألفارو موراتا للعب جزء في المباراة، بينما يمكن أن يشارك يانيك كاراسكو كأساسي للمرة الأولى منذ عودته من الصين في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

وفي بقية مباريات هذه الجولة يلتقي ريال مايوركا مع ألافيس، وفياريال مع ليفانتي وغرناطة مع بلد الوليد، وأشبيلية مع إسبانيول، وليغانيس مع ريال بيتيس وإيبار مع ريال سوسيداد وأتلتيك بلباو مع أوساسونا.
 

إقرأ ايضا