الشبكة العربية

الجمعة 18 أكتوبر 2019م - 19 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

فضيحة رياضية.. اتهامات لمنتخب عربي بسرقة أحذية بمتجر شهير بإستراليا

سرقة

في واقعة صادمة تعرض لها منتخب كرة القدم المصغرة التونسي، بإستراليا، وذلك عقب توجيه اتهامات له بسرقة أحذية من متجر شهير.
وكانت وسائل إعلام أسترالية قد تداولت أنباء عن إقدام أعضاء في منتخب كرة القدم المصغرة التونسي، على سرقة أحذية رياضية من أحد متاجر مدينة وست بيرث تزيد قيمتها على ألف دولار.
وبحسب ما تم تداوله فإن أعضاء الفريق كانوا يتسوقون في متجر جيم كيد الرياضي في ووترتاون، أمس الأول الإثنين، عندما اتهموا بمغادرة المكان من دون دفع ثمن الأحذية.
ونقل عن مساعد مدير المحل ويدعى أليكس درافكوفيتش، قوله أن الرجال سرقوا تسعة أحذية تبلغ قيمتها الإجمالية حوالي 1300 دولار.
وأضاف أنه لم يدرك ما حدث إلا بعد مغادرة الرجال المتجر، وأنه لحق بهم وواجههم مع موظفيه، لكنهم أنكروا الاتهامات وأكدوا أنهم لم يسرقوا الأحذية بل كانوا فقط يجربونها، بحسب ما تداوله الإعلام الإسترالي.
واعتبر المتجر أن أعضاء الفريق سرقوا الأحذية لأنهم كانوا خارج المحل، وكان نصفهم تقريبا يرتدونها.
من جانبها لم توجه الشرطة أي اتهامات للفريق، وقالت إن ما حدث كان سوء تفاهم، فيما غادر اللاعبون على متن حافلة.
بينما  نشرت قناة 7" نيوز" الأسترالية، فيديو قالت إن كاميرات المراقبة في المحل التقطته،  حيث يظهر فيه رجال يرتدون سترات تحمل اسم تونس وشعار منتخب كرة القدم المصغرة، وهم يضعون الأحذية في أكياس كانت بحوزتهم.
وقد لعب المنتخب التونسي أمس الثلاثاء، مباراة في لانغلي بارك، في إطار مونديال "الميني فوت" الذي تستضيفه أستراليا.
وزيرة الشباب والرياضة سنية بالشيخ، علقت أمس الثلاثاء، على الواقعة بالقول: إنه في حال ثبت ما تداولته وسائل الإعلام الأسترالية فإن ذلك يشكل "فضيحة لتونس ومصيبة"، مؤكدة أن الوزارة ستوجه رسالة اعتذار للمنظمين والمتضررين من السرقة.
وأضافت أن الوزارة وجهت رسالة للمسؤولين المرافقين لوفد المنتخب في أستراليا، وطالبت فيها بتقديم تفسير لما جرى والإجراءات المتخذة ضد اللاعبين المعنيين.

 


 

إقرأ ايضا