الشبكة العربية

الثلاثاء 02 يونيو 2020م - 10 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

إطلاق أسماء سلفيين "متطرفين" خليجيين على شوارع مغربية يثير أزمة

المغرب  إخوان المغرب
مدينة "تمارة" المغربية القريبة من العاصمة الرباط، تشهد حالة من الغضب والجدل، بعد إطلاق أسماء إسلاميين سلفيين مصنفين كـ"متطرفين" على شوارع وأزقة المدينة.

وتضم قائمة السلفيين التي أثارت هذا الجدل، خالد الجبير، وهو عقيد في الجيش السعودي معروف بتشدده للوهابية، ومعروف بمشاركته الواسعة في حرب اليمن، وخالد سعود الحليبي إمام مسجد بالدمام في السعودية، وكذلك الداعية المصري أحمد النقيب، المعروف بفتاويه المسيئة للمرأة، موقفه المتشدد من خروجها للعمل، ومساندته هدم تماثيل بوذا من طرف جماعة طالبان المتطرفة، وجوازه قتل المعارض الشيعي السعودي نمر النمر. وكذلك خالد السلطان وهو نائب برلماني كويتي متشدد سبق أن ظهر في صور مع مقاتلين في تنظيم النصرة بسوريا.

وقال رئيس المجلس البلدي للمدينة والقيادي في حزب العدالة والتنمية الإسلامي موح الرجدالي في تصريحات صحفية أن اختيار هذه الأسماء ليس وليد اليوم وإنما يعود إلى 2006، بموجب قرار جماعي صوت عليه أعضاء المجلس بمن فيهم المحسوبون على المعارضة.

واحتجت مجموعة من سكان المدينة على هذه الاحتيار عبر عريضة نشر فحواها موقع إلكتروني مغربي محلي، طالبوا فيها بسحب هذه الأسماء وتعديل مقرر تسمية هذه الشوارع والأزقة بتسميات تنهل من الذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية وتقديم مجموعة اقتراحات حول أعلام ورموز الفكر والفن والرياضة ورجالات المقاومة المغربية".
 

إقرأ ايضا