الشبكة العربية

الأحد 18 أغسطس 2019م - 17 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

"البرادعي": "حفتر" يخوض حربًا ضد الإرهاب.. ويستهدف المدنيين

_92215039_6be441a7-7555-47d4-99f1-9b671d7afabf

استنكر الدكتور محمد البرادعي، نائب الرئيس المصري السابق سقوط مدنيين في الهجوم الذي تشنه ميليشيات تابعة للجنرال المتقاعد، خليفة حفتر على العاصمة الليبية طرابلس، بدعوى الحرب على ما يسمى بـ"الإرهاب"، والذي تسبب في سقوط عشرات المدنيين ما بين قتلى وجرحى.

وقال البرادعي عبر حسابه على موقع "تويتر": "يستمر القتال في ليبيا باسم "الحرب ضد الإرهاب" و "استعادة الشرعية" بينما يزداد عدد الضحايا من المدنيين وتتسع دائرة المعاناة، وبالطبع تنتهز داعش الفرصة لإعادة تنظيم صفوفها ... رمضان كريم!".


وأحصت منظمة الصحة العالمية في ليبيا، مقتل 454 شخصًا وإصابة 2154 شخصًا، منذ اندلاع "حرب العاصمة طرابلس" في أبريل الماضي.

وقالت المنظمة عبر حسابها على موقع "تويتر"، إن "عدد القتلى في طرابلس بلغ 454 قتيلا و2154 جريحًا، بينهم ثلاثة من عمال الإسعاف الذين انفجرت عربتهم في هذا الأسبوع".

ودعت المنظمة، إلى وقف فوري لإطلاق النار، قائلة إن "حرب طرابلس" دفعت أكثر من 60 ألف شخص إلى الفرار من منازلهم، وإنها تعمل على تنسيق الخدمات الصحية المستمرة لهم.

وبدأت المواجهات العنيفة التي تشهدها الضواحي الجنوبية لطرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وأخرى تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر المتمركز شرقي ليبيا، في الرابع من الشهر الماضي.

وطالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في ليبيا، الحصول على 5,5 مليون دولار لتتمكن من مواصلة الاستجابة العاجلة، وتلبية الاحتياجات الإنسانية للسكان المتضررين بالنزاع في طرابلس وغرب ليبيا.

ومنذ 2011، تعاني ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة يتركز حاليًا بين حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليًا في طرابلس (غرب) وقائد الجيش بالشرق خليفة حفتر.
 

إقرأ ايضا