الشبكة العربية

الأحد 18 أغسطس 2019م - 17 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

البرادعي يثني على رجل أعمال قطري : قدوة يحتذى بها

البرادعي ورجل الأعمال القطري

 

أثنى الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية سابقًا في مصر، على رجل الأعمال القطري، ثاني بن عبد الله آل ثاني، بعد تبرعه بـ 35 مليون دولار للمفوضية السامية للأمم المتحدة للشؤوون اللاجئين من أجل مساعدة مسلمي الروهينجا، والنازحين في اليمن. 

 

وقال البرادعي في تغريدة له على تويتر: لعل آل ثاني يكون قدوة يحتذى بيها القادرون في العالم العربي.

 

وكتب البرادعي في تغريدته: "٣٥ مليون دولار تبرع من رجل أعمال عربي لمفوضية الأمم المتحدة للاجئين من أجل مساعدة النازحين من أهل اليمن وكذلك النازحين الروهينجا فى بنجلاديش. لعله يكون قدوة يحتذي بها القادرون فى العالم العربي".



وأعلن بيان صادر عن المفوضية، اليوم، عن توقيع المفوض السامي فيليبو جراندي، وآل ثاني، اتفاقًا بهذا الخصوص، بمدينة جنيف السويسرية في وقت سابق.

وذكر أن مبلغ 35 مليون و215 ألف و260 دولار، يعد أكبر مبلغ يتم التبرع به بشكل فردي للمفوضية السامية، في تاريخها.

وحسب البيان، سيتم توزيع المبلغ، وفق "برنامج الزكاة"، الذي أطلقته المفوضية في 2016، ويهدف إلى جمع التبرعات وتوزيعها على شكل مساعدات، وفق المبادئ الإسلامية.

وأوضح أن الاتفاق الذي تم توقيعه، ينص على تخصيص 13 مليون و260 دولار، للنازحين، والمتضررين من الحرب في اليمن.

وبحسب معطيات الأمم المتحدة، يحتاج أكثر من 22 مليون يمني، إلى المساعدات الإنسانية، والحماية.


فيما ستخصص 22 مليون و215 ألف دولار، لمسلمي الروهينجا، المقيمين في مخيمات اللاجئين ببنجلاديش، والبالغ عددهم حوالي 450 ألف شخص.

ونقل البيان، عن جراندي، وصفه لهذا التبرع، بـ"المساعدة غير العادية".

من جهته قال آل ثاني، إنه يتشرف بمساعدة المحتاجين.

ومنذ 25 أغسطس 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنجيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنجيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلاً عن لجوء قرابة مليون إلى بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنجيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنجلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم". 

 

إقرأ ايضا