الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

البرادعي يكشف مفاجأة جديدة عن "صفقة القرن"

البرادعي
كشف الدكتور محمد البرادعي - نائب الرئيس المصري السابق - عن مفاجأة جديدة حول صفقة القرن.

وقال "البرادعي" في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "حديث وزير الخارجية الأمريكي أن ضم إسرائيل للجولان يتسق مع أحكام القانون الدولي، وأن مبدأ عدم جواز الإستيلاء على الأراضى بالقوة، طبقاً لقرار مجلس الأمن ٢٤٢، قابل للتفاوض؛ هو ،فى رأيي، تمهيد واضح لصفقة القرن التى ستحاول أيضاً إضفاء الشرعية على ضم إسرائيل لجزء من الأراضى المحتلة".

و دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى عدم مقارنة الوضع حول الاعتراف الأمريكي بتبعية الجولان لإسرائيل بوضع انضمام القرم إلى روسيا.

وقال بومبيو خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأمريكي: "إن الحالتين مختلفتان بشكل تام. لقد حصلت إسرائيل على مرتفعات الجولان بسبب تعرضها للهجمات. إنها كانت تدافع عن نفسها. واحتلت هذه الأراضي لمواصلة الدفاع عن نفسها. أما روسيا فبالعكس فلم تكن في موقع المدافع عن نفسه. وقررت روسيا في لحظة ملائمة الاستيلاء على الأرض من الشعب الذي لم يمثل أي خطر بالنسبة لها".

من جانبه أعلن السيناتور الديمقراطي، ديك دوربين، الذي وجه السؤال بهذا الخصوص إلى بومبيو، أن الأراضي التي تم الاستيلاء عليها نتيجة الأعمال الحربية، تعد وفق القانون الدولي محتلة. وردا على ذلك أضاف بومبيو أنه لا ينوي مناقشة تفاصيل ذلك في هذه الجلسة، مقترحا على السيناتور بحث هذا الموضوع مع مساعديه (الوزير) الجاهزين للتركيز على هذا الجزء من القانون الدولي.

وتابع: "اللحظة الثانية هي مسألة السياسة. وإذا كان هذا صحيحا فلا يجب أن تدفعوا مقابل العدوان، وإذا كنتم تشنون هجوما وتفقدون أراضيكم نتيجة هجومكم وتعيدونها بسبب فشلكم فإنه نظام سيئ".

وهنا علق السيناتور دوربين على كلام بومبيو هذا قائلا: "أن هذا المنطق الأمريكي يعني أن الولايات المتحدة يمكن أن تطالب بأراضي العراق!".

ورد بومبيو: "يمكننا أن نطرح عشرات من الأمثلة، لكنك سألتني التعليق على الوضعين حول الجولان والقرم".

ووقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أثناء لقائه الأخير رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مرسوما يقضي باعتراف أمريكا بتبعية مرتفعات الجولان السورية لإسرائيل.

واحتلت إسرائيل مرتفعات الجولان أثناء حرب عام 1967 وضمتها إليها رسميا من جانب واحد عام 1981.
 
 

إقرأ ايضا