الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

الغارديان: فيتيو روسي صيني "دنيئ ومشين" لتجويع ملايين السوريين

سوريا
قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن محادثات محمومة تجري حاليا بعد اتهام روسيا والصين باستخدام "دنيء وخطير" لحق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن ضد مشروع قرار الذي يسمح بعبور المساعدات عبر نقطتي دخول حدوديتين إلى سوريا لمدة عام.

وتطالب روسيا بتمديد آلية المساعدات لمدة ستة أشهر فقط وبأن يتم إيصالها عبر نقطة حدودية واحدة فقط على الحدود مع تركيا في مقابل نقطتين حاليا.

وطالب مشروع القرار الذي قدمته ألمانيا وبلجيكا، المكلفتان بالشق الإنساني في الملف السوري بالأمم المتحدة، بتمديد لمدة عام واحد حتى العاشر من يوليو 2021 لآلية إدخال المساعدات إلى سوريا والتي ينتهي مفعولها الجمعة.

كما نص مشروع القرار على إبقاء نقطتي الدخول الحاليتين على الحدود التركية السورية في باب السلامة وباب الهوا.

وقال موقع "الحرة" الأمريكي أن حق النقض جاء في ختام أشهر من المفاوضات بين أعضاء مجلس الأمن حول عدد نقاط المساعدة عبر الحدود التي يجب أن تظل مفتوحة، وهو نزاع يغذيه عزم النظام السوري السيطرة على إمدادات المساعدات الإنسانية الدولية للبلاد.

وتعتقد حكومة بشار الأسد أن السيطرة على المساعدات ستمنحها سيطرة سياسية أكبر وتأكيدا لسيادتها بعد حرب أهلية دامت 9 سنوات.

ووصفت منظمة العفو الدولية الفيتو الروسي الصيني بـأنه " أمر مشين وخطير.

ودعت أعضاء مجلس الأمن إلى البقاء ثابتين على موقفهم.. فهناك أكثر من مليوني مدني سوري في تلك المناطق التي تعتمد على المعبر لتوصيل المساعدات إليهم" في إشارة إلى نقطة عبور اليعربية مع العراق الذي أغلقه الروس.

وأشارت إلى انه "مع تزايد حالات الإصابة بكورونا في سوريا أصبحت هذه المساعدات ذات أهمية أكبر من أي وقت مضى".

وقال رئيس لجنة الإنقاذ الدولية ديفيد ميليباند " إن المعابر في باب الهوا وباب السلام تعمل بأقصى طاقتها وتزود ما يقرب من 3 ملايين سوري مدني بالأغذية والمياه والإمدادات الصحية الحيوية بما في ذلك اللقاحات الأساسية".

وأضاف " لقد وضعت روسيا والصين حياة السوريين على المحك وأعطت الأولوية للسياسة على المبادئ الإنسانية".

كانت روسيا قد خفضت في مطلع العام الجاري عدد نقاط الدخول إلى البلاد من 4 إلى 2 كما خفضت مدة التفويض وجعلته 6 أشهر بدلا من سنة كما كان معمولا به من قبل.
 

إقرأ ايضا