الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

تركيا تبدأ محاكمة قتلة "خاشقجي".. ومطالبات بأقصى عقوبة بحق عسيري والقحطاني

dffaa2c43fd9e968000b22d5e4145182

بدأ القضاء التركي الجمعة، محاكمة 20 متهمًا في قضية مقتل الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول عام 2018.

وحضر جلسة المحاكمة الاولى خطيبة خاشقجي، التركية خديجة جنكيز بصفة "المشتكي"، ومحاميها، فيما تغيب المتهمون الفارون العشرون، الصادرة بحقهم مذكرة إلقاء قبض.

وبدأت الجلسة بقراءة لائحة الاتهام المختصرة، واستمرت بالاستماع إلى أقوال جنكيز، التي كانت في انتظار خاشقجي خارج القنصلية بينما كان يجري خنقه وتقطيع أوصاله، حسب الادعاء.

وأعدت النيابة العامة في إسطنبول لائحة اتهام من 117 صفحة ضد المتهمين الصادر بحقهم قرار توقيف في إطار مقتل خاشقجي، الكاتب بصحيفة "واشنطن بوست".

وتتهم لائحة الاتهام اثنين من كبار المسؤولين السعوديين هما النائب السابق لرئيس الاستخبارات العامة السعودية أحمد عسيري ومستشار الديوان الملكي السابق سعود القحطاني، بالتحريض على ”القتل العمد“.

وتطالب لائحة الاتهام بتوقيع عقوبة السجن المؤبد بحق "العسيري" و"القحطاني"، بتهمة "التحریض على القتل مع سبق الإصرار والترصد والتعذيب بشكل وحشي".

كما تطالب اللائحة بالحكم المؤبد بحق الأشخاص الـ18 الآخرين بتهمة "القتل مع سبق الإصرار والترصد والتعذيب بشكل وحشي". وتشير اللائحة إلى أن العسيري والقحطاني خططا لعملية القتل وأمرا فريق الجريمة بتنفيذ المهمة.

وأضافت النيابة أنه تم خلال التحقيقات، مراجعة المكالمات الهاتفية للضالعين في مقتل خاشقجي وكافة تحركاتهم داخل الأراضي التركية.

وأكدت أنها أعدت لائحة الاتهام، بعد الاستماع لكافة الأطراف، والاطلاع على المكالمات الهاتفية وكاميرات المراقبة، وسير التحقيقات في المحاكم السعودية وجمع كافة الأدلة حول الجريمة.

ولفتت النيابة التركية إلى إصدار مذكرة بحث حمراء بحق الأشخاص الـ20، وأنه تم إبلاغ الشرطة الدولية (الإنتربول) والسلطات السعودية بطلب تسليمهم إلى تركيا.

وفي 2 أكتوبر 2018، قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، ونفت السلطات السعودية في البداية تورطها في حادث القتل، لكنها وصفته فيما بعد بالعملية المارقة. 

كما أجرت محاكمة سرية في ديسمبر الماضي برأت ساحة العسيري والقحطاني وحكمت على خمسة متهمين بالإعدام.

وفي مايو الماضي، أعلن أبناء خاشقجي عفوهم عن قاتلي والدهم، وهي خطوة يتوقع أن تمكن السلطات من العفو عن الخمسة المحكوم عليهم بالإعدام في هذه القضية.

 

إقرأ ايضا