الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

تورط نتنياهو في فساد الصفقة الأمنية "الأكثر حساسية" في تاريخ إسرائيل

نتنياهو
اتهم قادة قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس ويائير لبيد وموشيه يعالون وغابي أشكنازي، اليوم الخميس، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بأنه ضالع مالياً في قضية الغواصات.
جاء ذلك بعد كشف القناة 13 التلفزيونية، مساء أمس، عن أنه كانت بحوزة نتنياهو أسهما لشركة تزود خدمات لحوض بناء الغواصات الألماني "تيسنكروب"، الذي في مركز قضية الفساد.
وقال قادة "كاحول لافان" إن "قضية الغواصات بعيدة عن نهايتها، وحقيقة أنه كان لنتنياهو مصلحة مالية مباشرة في القضايا الأكثر مصيرية لأمن إسرائيل، تتجاوز حدوده أيضا".
وأضافوا أن "الجمهور في إسرائيل يستحق إجابة حول سبب تلقي أقارب ومقربين للغاية من نتنياهو عمولات بملايين اليوروهات على الصفقة الأمنية الأكثر حساسية في تاريخ الدولة. ونستحق إجابة على سبب مصادقته على صفقة الغواصات مع مصر وإخفائها عن وزارة الأمن والجيش الإسرائيلي" بحسب ما نقلت وكالة "الشهاب"
وكشفت القناة 13، أمس، عن أنه كان بحوزة نتنياهو، في العام 2010، وسوية مع قريبه نتان ميليكوفسكي، أسهما في شركة قدمت خدمات لشركة "تيسنكروب"، التي في مركز قضية الفساد المتعلقة بصفقة الغواصات، التي ما زالت الشرطة الإسرائيلية تحقق فيها.
ووفقا للقناة 13، فإن الشرطة تحقق حاليا في العلاقة بين الأسهم التي كانت بحوزة نتنياهو وقضية الغواصات، ويمكن لهذا التحقيق أن يربطه بالقضية.
ويذكر أن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، نشر قبل أسبوعين لائحة شبهات ضد نتنياهو في الملفات 1000 و2000 و4000، ونسب إليه فيها شبهات بمخالفات فساد تتعلق بالرشوة وخيانة الأمانة.
وكان نتنياهو قد طلب من لجنة تابعة لمكتب مراقب الدولة بالسماح بأن يتحمل ميليكوفسكي جزءا من تمويل محاكمته في القضايا الثلاث المذكورة.
ورفضت اللجنة طلب نتنياهو، وأشارت إلى أنه في العام 2009، وافقت اللجنة على طلب آخر قدمه نتنياهو بأن يدفع له قريبه ضريبة على الأسهم التي كانت بحوزته لشركة لإنتاج الفولاذ وباعها. و"تيسنكروب" هي أحد الزبائن المركزية لشركة صناعة الفولاذ.
وفي أعقاب طلب نتنياهو الأخير، حول مكتب المراقب طلب نتنياهو إلى مندلبليت والمدعي العام، شاي نيتسان، وقررت النيابة العامة التحقيق في الأمر، بشكل أولي. ونفى نتنياهو الشبهات الجديدة ضد ووصفها بأنها "أنباء كاذبة".
 

إقرأ ايضا