الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

خيرت الشاطر يفجر فضيحة أمام المحكمة.. والعرض الإماراتي في سجنه

2019_2_23_15_32_20_947


فجر المهندس خيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الإخوان في مصر، مفاجآت وفضائح من العيار الثقيل، أثناء حديثه أمام القاضي في جلسة محاكمته بتهمة التخابر مع جهات خارجية.
التفاصيل نقلها الإعلامي المصري المعارض أحمد البقري، عبر حسابه على "تويتر"، والتي علق عليها الكاتب والحقوقي المصري بهي الدين حسن بأن ما حدث فضيحة كبيرة.
وقال "البقري": المهندس خيرت الشاطر يتحدث للمرة الأولى ويكشف أسرارًا منها طلب المخابرات المصرية منه الاتصال بحركة #حماس.. في التغريدات التالية أهم ما جاء في كلمته أمام المحكمة".
وقال نقلًا عما قاله الشاطر على لسانه : اتصلت بي المخابرات في عهد الرئيس الشهيد #مرسي وطلبوا مني التحدث مع #إسماعيل_هنية بشأن المعابر، فأبلغتهم بأي صفة أقوم بالتحدث له ا؟ قالوا لي بصفتك شخصية إسلامية معروفة، فأبلغتهم أن هذا دور الرئاسة وليس دوري ..ثم أفاجأ أن هذا دليل تخابر ضدي؟!!".
وتابع "الشاطر": جاء لي في محبسي بعد الانقلاب وزير خارجية الإمارات ونائب وزير الخارجية الأمريكية ووزير الخارجية القطري وممثل الاتحاد الأوروبي لأفاجأ بوزير خارجية الإمارات ومساعد وزير الخارجية الأمريكي يطلبوا منا قبول الأمر الواقع مقابل الافراج عنا؟
وأضاف": لماذا تمت هذه الزيارة إذا كنا ضد الوطن؟.. لماذا تلفق النيابة لنا الاتهامات وتخفي الحقائق تقول زوراً ان الرئيس الشهيد #محمد_مرسي رحمه الله أسقط الحكم الغيابي علي المتهمين في قضية التنظيم الدولي، في حين أن النيابة تعمدت إخفاء الحقيقة وهي أن #المجلس_العسكرى هو من أصدر العفو علينا حضورياً ؟! لماذا هذا التدليس ؟!".
واستطرد نائب مرشد الإخوان :" أُتهم بأنني سعيت إلي أن يسيطر الاقتصاد الأمريكي علي المصري بسبب ايميل بين شركتي ورجل أعمال أمريكي في حين أن شركتي وقتها رفضت العرض أساسا!".
وتابع: من الكوميديا السوداء أن أجد هذا الأمر اتهام ملفق ضدي، ووزير التموين بعد الانقلاب قدم نفس رجل الأعمال الأمريكي للنظام.. فلماذا أحاكم؟
واختتم قائلًا : منذ عام 1992 مرت 27 سنة سجنوني فيهم 19 سنة ولم أخرج الإ لسنوات قليلة ولن نكون الإ اوفياء مخلصين لهذا الوطن، لم نتآمر ولم نتخابر ولم نبع أرض وهم يعلمون ذلك!ةوالله غالب على أمره، "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".
وعلق الكاتب والحقوقي المصري بهي الدين حسن قائلًا ": كيف تنحط الدول؟! هناك دراسات عن كيف تنهار الأمم، لكن من يريد أن يدرس كيف تنحط الدولة وتتحول إلي مجرد مكونات ملزوقة ببعضها بديكتاتورية فرد، عليه أن يدرس #مصر في السنوات الست الأخيرة.. لا أجزم بدقة معلومات الثريد، لكني متأكد أن هذه الفضيحة تحدث كل يوم مع اسلاميين وليبراليين وحقوقيين".

 
 

إقرأ ايضا