الشبكة العربية

الإثنين 03 أغسطس 2020م - 13 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

مع دعوات التطبيع ..

«عربوش.. عبيد.. ومحاولات اغتصاب» تزايد التطرف الإسرائيلي لسحق العرب

أم هارون
يتزامن مع الدعوات التي تطالب بالتطبيع مع الكيان الصهيوني من قبل نخب ونظم عربية، دعوات يهودية تطالب بسحق وإذلال العرب، الذين لا يستحقون إلا أن يكون عبيدا لليهود.
الباحث المختص في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي رصد العديد من هذه الدعوات المتطرفة، حيث كتب على حسابه في تويتر :" الحاخام شلومو أفنير من كبار مرجعيات التيار الديني القومي يقول:إن احتلال الأرض وإقامة المستوطنات أمر يفوق كل الاعتبارات الأخلاقية والإنسانية، إنه يفوق الحقوق القومية لهؤلاء العرب الكفار الموجودين على أرضنا".
وأضاف النعامي أن كلمات الأغنية التي يرددها مشجعو فريق كرة القدم "بيتار يروشليم" الصهيوني ": كما قلت لك، لقد تجهزنا للأيام القادمة، وسترين الجيش الأقوى على وجه البسيطة، إنه سيدافع عنك وسيزيل من على وجه الأرض كل من يقف في طريقه جيش ميليشيا عنصري ووحشي، جيش يطلق عليه مشجعو بيتار يروشليم".
كما ذكرت قناة 12 الصهيونية أن عربوش هو مصطلح التحقير الذي يطلقه ضباط ورجال الشرطة الإسرائيلية على كل عربي.
وأشار النعامي إلى أن طبيبا عسكريا يهوديا متدينا رفض تقديم الإسعاف لضابط درزي يخدم في جيش الاحتلال؛ وعندما سُئل عن سبب رفضه تقديم العلاج لضابط أصيب أثناء تأديته مهمة الدفاع عن إسرائيل، رد الطبيب قائلاً: " إنه وفق فتاوى الحاخام موشيه بن ميمون فلا يجوز بحال من الأحوال لليهود إسعاف غير اليهودي".
وتابع قائلا :" الحاخام إسحاك غيزنبيرغ، من أهم مرجعيات الإفتاء اليهودية قال: "المهمة الرئيسة للمخلص المنتظر ، التي يتولى تنفيذها المؤمنون بقدومه، هي الانتقام من العرب.. مليار عربي لا يساوون شيئاً، وهم من دون أية قيمة... فالانتقام منهم تحسّن روح اليهود".
بينما شجّع  الحاخام شموئيل إليهو عضو مجلس الحاخامية الكبرى في إسرائيل، أعضاء التنظيم الإرهابي اليهودي الذين قاموا برجم المواطنة الفلسطينية عائشة الرابي، قائلاً: "بهذه الأعمال ستصلون إلى قيادة الحكم في إسرائيل".
فيما أكد الحاخام الأكبر  للجيش الاسرائيلي الجنرال إيلي كريم أن التوراة تجيز لجنودنا اغتصاب نساء العدو في زمن الحرب.



 

إقرأ ايضا