الشبكة العربية

الخميس 19 سبتمبر 2019م - 20 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

في تصريح مفاجئ..مستشار "بن زايد" لبلاده: لا يجوز بيع فلسطين بثمن بخس

مستشار بن زايد


قال الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله المستشار السياسي السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، إن من حق السلطة الفلسطينية رفض صفقة القرن لأنها لا تلبي مطالب قيام دولة فلسطينية، مطالبًا الإمارات ودول المنطقة بمقاطعة مؤتمر البحرين الذي يعد أولى خطوات تنفيذ الصفقة.
وأضاف "عبدالله" في تدوينة له عبر حسابه على "تويتر"، أنه لا يجوز بيع هذه القضية العادلة بثمن بخس، مشيرًا إلى أنه إن كان لابد من حضور المؤتمر إكرامًا للبحرين وإرضاء لواشنطن فليكن الحضور في أدنى مستوياته.
وكتب عبر حسابه على "تويتر": فيجب أن يكون من حق السلطة الفلسطينية رفض صفقة القرن ومقاطعة لقاء البحرين فهو لا يلبي مطلب قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس. واتمنى ان تقاطع دول المنطقة هذا اللقاء وان كان لا بد من الحضور اكراما للمنامة وإرضاء لواشنطن فليكن الحضور في ادنى مستوياته، فلا يجوز بيع قضية عادلة بثمن بخس".
وكانت الإمارات العربية المتحدة، أعلنت موقفها بشأن أولى خطوات "صفقة القرن"، مشيرة إلى أنها تدعم ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" التي تستضيفها مملكة البحرين، الشهر المقبل.
وذكرت ذلك وكالة أنباء الإمارات (وام)، أن دولة الإمارات رحبت بالإعلان عن ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" التي تعقد في مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية.
وأعلنت الإمارات أنها تدعم الورشة وأنها ستشارك فيها بوفد، بحسب بيان وزارة الخارجية والتعاون الدولي.
وقال بيان الوزارة، إن الإمارات تقف مع كافة الجهود الدولية الرامية إلى ازدهار المنطقة وتعزيز فرص النمو الاقتصادي، والتخفيف من الظروف الصعبة، التي يعيشها الكثير من أبناء المنطقة خاصة أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق.
وأكدت الوزارة أن الأهداف، التي تنطلق منها الورشة، وتشكل هدفا ساميا لرفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني، وتمكينه من العيش والاستقرار والعمل لمستقبل مزدهر، مضيفة: "تؤكد الإمارات موقفها السياسي بشأن قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية".
وأشارت إلى أن جهود التنمية والازدهار لا تتقاطع مع هذا الموقف، بل تعززه وتدفع باتجاه الحلول السياسية الموصلة لسلام دائم وشامل بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

 

إقرأ ايضا