الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

لبنان.. المتظاهرون يرفضون مهلة "الحريري" ويطالبون باستقالة هذا الثلاثي

تظاهرات الحامول

على الرغم من خروج رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، مطالبا مهلة 72 ساعة من المتظاهرين لإجراء إصلاحات عاجلة ترضي الشارع اللبناني، أصدر المتظاهرون مساء اليوم الجمعة، بيانا طالبوا فيه باستقالة رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الوزراء سعد الحريري، ورئيس مجلس النواب، نبيه بري.

وتظاهر آلاف اللبنانيين لليوم الثاني على التوالي، وقطعوا طرقا رئيسية في مختلف المناطق، في تحرك موحد لرفع الصوت ضد الحكومة وقرارات فرض ضرائب جديدة عليهم في بلد يشهد أساسا أزمة اقتصادية خانقة.

واندلعت التظاهرات غير المسبوقة منذ سنوات، ليل الخميس بعد اقتراح الحكومة ضريبة على الاتصالات عبر تطبيقات الإنترنت.

ورغم سحب الحكومة قرارها على وقع غضب الشارع، لم تتوقف حركة الاحتجاجات ضد مكونات الطبقة السياسية الممثلة في حكومة سعد الحريري، وتصاعدت مطالبة الشارع باستقالتها.

هذا وقطع المتظاهرون طرقا رئيسية في المناطق وتلك المؤدية إلى العاصمة ومطار بيروت الدولي لليوم الثاني على التوالي، وفق ما أفاد مصورو وكالات الأنباء العالمية.

 

وقال رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، إنه يعطي نفسه "مهلة قصيرة جدا مدتها 72 ساعة، ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنعنا ويقنع الشارع والشركاء الدوليين"، وإلا سيكون له "كلام آخر".

وجاءت تصريحات الحريري في كلمة وجهها إلى اللبنانيين، اليوم الجمعة، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها مدن البلاد.

وندد رئيس الوزراء ببعض الأطراف التي تريد أن تجعل منه "كبش محرقة"، لافتا إلى أنه فضل "قلب الطاولة على نفسي حتى لا تنقلب على البلد".

وأكد الحريري أنه "مع كل تحرك سلمي في البلاد"، مضيفا أن الحل الوحيد يكمن في إصلاح القوانين التي تجاوزها الزمن بدل فرض الضرائب على المواطنين.

واعترف بأن بلاد تواجه عجزا كبيرا بسبب الديون، مرجعا سبب الغضب الشعبي إلى "مستوى السلوك السياسي والمماطلة في الحلول".

وشدد على أنه سعى لمدة 4 سنوات لإيجاد سبل تطوير لبنان، مؤكدا أنه "ذهب للتسوية السياسية لاجتناب صراع أهلي جديد".

 

إقرأ ايضا