الشبكة العربية

الجمعة 10 يوليه 2020م - 19 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

10 شركات إماراتية تدفع 18 مليون دولار لمرتزقة بريطانيين للقتال مع حفتر

اتفاق-الهدنة-في-ليبيا
تقرير سري اطلعت عليه صحيفة "ديلي تلغراف"، كشف عن مشاركة مرتزقة بريطانيين في عملية وصفت بـ"الفاشلة" لدعم  اللواء الليبي المتمرد خليفة حفتر.

تقول الصحيفة إن التقرير السري صادر عن الأمم المتحدة، وحدد بالأسماء 6 جنود سابقين في قوات الكوماندوز في البحرية الملكية البريطانية، بينهم امرأة واحدة، وان العملية فشلت، وهرب الجنود الستة في عملية وصفت بالمدهشة عبر البحر قطعوا فيها 350 ميلا باستخدام قاربين مطاطين، إلى الشواطئ المالطية، وذلك بعدما اختلفوا مع الجهة الليبية التي كانوا سيقاتلون بالنيابة عنها.

وقالت الصحيفة إن الجنود الستة بجانب 20 مرتزقا آخرين، سافروا إلى بنغازي في يونيو 2019، وذلك بمقتضى عقد نظمته شركة "أوبس" ومقرها الإمارات وكشف التقرير إن سيدة الأعمال البريطانية التي تقيم في الإمارات "اماندا بيري" كانت الوسيط في العملية وإبرام العقود المتعلقة بها.

ويقول تقرير الأمم المتحدة، إن هؤلاء المرتزقة تم استئجارهم من قبل خليفة حفتر وجيشه للقيام بقيادة المروحيات والقوارب السريعة واعتراض السفن التركية المحملة بالإمدادات العسكرية إلى حكومة الوفاق الوطني الشرعية في طرابلس.

وبلغت كلفة العملية 18 مليون دولار على الأقل وشارك فيها 25 مرتزقا، من ست دول، أوكلت إليهم مهمة توفير دعم مسلح بمروحيات منها ست مروحيات عسكرية سابقة ومروحية كوبرا قتالية، بالإضافة إلى عمليات وقف سفن بالبحر وخلايا استهداف وقدرات إلكترونية من مطار بنينة واستخدام طائرات بدون طيار.   

وكشف التقرير أنه عند وصولهم إلى مالطا بعد هروبهم من بنغازي، حققت معهم الشرطة، ولكنها أفرجت عنهم بدون توجيه تهم لهم، ولم يفصح التقرير عن الجهة التي مولت العملية ولكنه أشار إلى مشاركة 10 شركات إماراتية.
 

إقرأ ايضا