الشبكة العربية

الخميس 19 سبتمبر 2019م - 20 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

بسبب مصر.. إسرائيل تتعرض لخسائر في مجال الغاز الطبيعي

غاز    إسرائيل
قالت صحيفة "ذا ماركر" الاقتصادية الإسرائيلية إن "شركات شل ونويل إنرجي العالميتين تعملان هذه الأيام على الترويج لإنتاج الغاز الطبيعي من حقل أفروديت القبرصي دون أي تنسيق أو ترتيب مسبق مع دولة إسرائيل، في وقت تركز فيه عملية التسويق تلك على بيع الغاز إلى مصر ما سيسفر عن خسائر للاقتصاد الإسرائيل تصل إلى 3 مليارات شيكل". 
وأوضحت "الأسبوع الماضي، تحدثت تقارير إعلامية قبرصية عن أن المساهمين في حقل أفروديت على وشك الدخول في المرحلة النهائية للمباحثات بشأن بيع الغاز الطبيعي إلى مرافق الإسالة بمصر، وأنه لم يتبق من هذه المفاوضات إلا بضعة إجراءات  قانونية، في وقت تخطط فيه القاهرة لتصدير الغاز الطبيعي للسوق العالمي".  
وواصلت "هذه الاتصالات تتم بدون تنسيق مع إسرائيل رغم أن حقل أفروديت يتشرك مع حقل يشاي الإسرائيلي المجاور له في طبقة جيولوجية بحرية واحدة، والتصدير من هذا الحقل القبرصي دون موافقة تل أبيب سيؤدي إلى تفريغ نظيره الإسرائيلي (يشاي) ويسبب تل أبيب خسائر اقتصادية تقدر بحوالي 3 مليار شيكل خلال السنوات القادمة". 
وذكرت "قبل شهرين، اتصل أصحاب الأسهم في حقل يشاي بوزارة الطاقة الإسرائيلية طالبين منها التدخل لحل تلك الأزمة، والتوصل إلى اتفاقات مع الحكومة القبرصية بشأن الأمر وتنفيذ الاتفاق بين تل أبيب ونيقوسيا الذي يعود إلى عام 2010؛ والذي ينص على أنه في حالة وجود حقول عابرة للحدود بين قبرص وإسرائيل، فإنه لابد من إجراء مناقشات بشأن توزيع الموارد والرجوع للتحكيم في حالة وجود خلافات،  وفي فترة زمنية معقولة". 
ولفتت"الجزء الإسرائيلي في الحقل المشترك يقدر بـ7 إلى  10 مليار متر مكعب أما القبرصي فيصل إلى 125 مليار متر مكعب، والتقديرات هي أن الاستثمار في تطوير الجانب الإسرائيلي غير مجدية اقتصادية ، في وقت تريد فيه تل أبيب الحصول على نسبة من الأرباح". 
ونقلت عن مصادرها بوزارة الطاقة الإسرائيلية قولها " حكومة تل أبيب تعمل ما في وسعها للتأكد من عدم المساس بالحقوق  الإسرائيلية في حقل أفروديت، وذلك عبر المفاوضات مع الحكومة القبرصية"، وختمت الصحيفة تقريرها "وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينتس كان قد حذر قبل عام من لجوء الطرفين إلى التحكيم في حال  لم تتم تسوية المشكلة في غضون 3 إلى 6 أشهر".
 

إقرأ ايضا