الشبكة العربية

الثلاثاء 25 يونيو 2019م - 22 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

تقارير عبرية تكشف : فرص ضعيفة لنجاح الهدنة المصرية

المخابرات المصرية    فلسطين   مصالحة    تهدئة
"فرص ضعيفة لنجاح الهدنة المصرية"، هكذا بدأ موقع "والا" الإسرائيلي تقريرا له؛ لافتا إلى أنه "على العكس من موقف القيادة السياسية بتل أبيب، تأتي تقديرات الجيش الإسرائيلي مختلفة والتي ترى أن فرص نجاح الهدنة المصرية ووقوع تصعيد جديد مع غزة مرتفعة جدا". 

وأوضح "السبب وراء تلك التقديرات، هو أنه برغم رغبة حماس في إيقاف المسيرات والمظاهرات الحدودية بالجنوب، إلا أن الحركة الفلسطينية تخشى في الوقت نفسه من الانتقادات الداخلية ومن حركة الجهاد الإسلامي التي تحاول انتهاك حالة الهدوء والقيام بعمليات تخريبية، علاوة على وجود ألغام أخرى بطريق التهدئة المصرية، من بينها الأسرى والمفقودين الإسرائليين، وإقامة ميناء بحري بغزة ومنطقة صناعية مشتركة". 

وتابع الموقع العبري "بينما تحرص القيادة السياسية الإسرائيلية على استمرار الهدنة المصرية مع حماس، يرى الجيش الإسرائيلي أن التصعيد قاب قوسين أو أدنى، وفي الأسبوع الأخير وقعت عدة أحداث على الحدود تعامل معها الجيش بطريقة ضبط النفس، بما في ذلك إطلاق البالونات الحارقة وإشعال النيران في المناطق الزراعية".

وواصل "المظاهرات الأسبوعية على الحدود لم تتوقف لكن العنف انخفض، ووفقا لتقديرات الجيش الإسرائيلي، فإن حماس معنية بوقف المسيرات الجنوبية، لكنها تخاف في الوقت نفسه من الانتقادات المحلية ضدها ومن تنظيم الجهاد الإسلامي، الذي يعد شوكة في ظهرها، ويحاول كسر الهدوء النسبي من خلال الهجمات الإرهابية". 

وختم "والا" تقريره "قضية الأسرى والمفقودين الإسرائيليين تشكل عائقا كبيرا أمام تقدم مسار الهدنة المصرية مع حماس، لهذا فإن الوضع الاقتصادي المتفاقم في غزة ومخاوف القيادة الحمساوية من انعدام الاستقرار بالقطاع وتعرض النظام الحاكم هناك للخطر، خاصة في وقت تهدد فيه السلطة الفلسطينية بفرض عقوبات إضافية، كل هذا قد يدفع الذراع العسكري للحركة، كتائب عز الدين القسام، إلى مواجهة جديدة مع تل أبيب". 
 

إقرأ ايضا