الشبكة العربية

الجمعة 28 فبراير 2020م - 04 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

موقع عبري:

هذا ما حصل عليه يهودي يعيش بدولة عربية ويتظاهر باعتناق الإسلام

160811111822

كشف موقع إخباري عبري كيف استطاع يهودي أن يتظاهر باعتناق الإسلام في إحدى الدول العربية، وحصل على العديد من الكتب اليهودية التي تم إرسالها له من إسرائيل عبر دولة ثالثة.

وتحت عنوان: "يهودي يعيش بدولة عربية يحصل على هدية دينية"، قال موقع "بحدري حداريم" الإخباري العبري، إن "أحد اليهود الذين يسكنون في دولة عربية معادية لإسرائيل طلب مجموعة من أدوات الصلاة اليهودية، وذلك كي يتمكن من تنفيذ الوصايا الدينية في تلك البلد، وهي الأدوات التي تكونت من شال وقبعة الصلاة وكتاب التوراة وغيرها، حيث تم شحن تلك الوسائل إليه من إسرائيل عبر دولة ثالثة".

ونقل الموقع عن اليهودي –لم يذكر اسمه- قوله: "أردت أن يراني أبنائي وأنا أقيم الصلاة اليهودية وأنفذ الوصايا الدينية، في وقت تظاهرت فيه خلال السنوات الماضية باعتناق الإسلام؛ خوفًا من التعرض، سواء أنا أو أولادي، لأي مكروه".

وأضاف أن "هذا اليهودي حصل على المساعدة؛ والتي تمثلت في نقل وسائل الصلاة إليه من خلال مؤسسة (ياد لأحيم) الإسرائيلية والتي تهدف إلى إنقاذ اليهود حول أنحاء العالم، وغرس القيم الدينية بينهم".

وتابع: "الكثير من اليهود حول العالم يتوجهون إلى تلك المنظمة، ومن بينهم هؤلاء الذين يعيشون في دول عربية طلبًا في الحصول على مساعدات أو أدوات للصلاة أو كتب دينية مقدسة أو حتى مبالغ مالية في ظل الضوائق الاقتصادية التي تمر بها بعض العائلات اليهودية".


وأشار الموقع إلى أنه "قبل عام تقريبًا تم افتتاح قسم جديد بتلك المنظمة للوصول إلى كل يهودي ويهودية يعيشون في دول عربية وإسلامية معادية لإسرائيل ويعتنقون الإسلام ظاهريا، ومساعدتهم في العودة إلى عقيدتهم".    

وتابع: "التعامل مع هؤلاء اليهود يتم بوسائل متنوعة، ومن بين هؤلاء الذي يعيشون في مصر واليمن وليبيا واليمن والأردن والعراق ولبنان وغيرها".

ولفت إلى أنه "مؤخرًا تلقت المنظمة رسالة من يهودي في العقد الرابع من عمره، طالب فيها مسؤولي الأخيرة بالحصول على أدوات للصلاة، في وقت يصعب فيه عليه مغادرة البلد التي يعيش فيها هو وأبناؤه".

ونقل عن اليهودي قوله: "علاوة على رغبتي في الحفاظ على الوصايا اليهودية، أريد أن ينمو أطفالي في منزل يتبع شرائع التوراة حتى لو كانت صعبة، في وقت تتطلب فيه حياتنا الحياة بشكل مزدوج، نبدو فيها أمام الأخرين والمحيطين بنا كمسلمين".

وذكر الموقع العبري، أنه "تم شحن الوسائل والأدوات التي طلبها اليهودي من إسرائيل إلى دولة أوروبية، ومن هناك تم نقلها للدولة العربية التي يعيش فيها مع أبنائه".

وأرفق الموقع، صورة لتلك الكتب التي حصل عليها اليهودي.
 

إقرأ ايضا